أهم الأخبارحوادث

“كله إلا الشرف يابيه”.. تفاصيل 60 دقيقة من محاكمة “فتاة العياط”

كتب -صابر عاطف:

والله مظلومة أنا كنت بدافع عن شرفي”.. بهذه الكلمات بررت “أميرة”، (15 سنة)، عاملة بمعرض ملابس في مدينة طامية بالفيوم، والمعروفة إعلاميا بفتاة العياط المتهمة بقتل سائق حاول اغتصابها، وهي تغالب دموعها أمام قاضي المعارضات بمحكمة جنوب الجيزة، قبل أن يتم رفض الاستئناف المقدم منها واستمرار حبسها.

في تمام الساعة الواحدة والنصف ظهرًا، وصلت المتهمة، وسط حراسة أمنية مشددة، وفور دخولها المحكمة أخفت وجوهها، خشية من كاميرات وسائل الإعلام، وفور دخولها قفص الاتهام بدأت المحكمة بإثبات حضورها في محضر الجلسة، فيما اعتلى القاضي المنصة، وأرسل بصره تجاه المتهمة، وأشار إلى ممثل النيابة ليبدأ حديثه، والذي تلا أمر الإحالة.

وخلال جلسة المحاكمة دار نقاش مقتضب بين رئيس هيئة المحكمة، والمتهمة لمدة 15 دقيقة عن ماجاء في التحقيقات، وسأل رئيس المحكمة هل أنتي فعلتي الواقعة وقتلتي المجني عليه، لترد المتهمة “أنا مظلومة.. كان عايز يغتصبني فقتلته.. كله إلا الشرف يابيه“.

وردا على سؤال القاضي عن اتهامها بستقلال السيارة عن رضاها وأنها كانت على علم بالمجني عليه قبل سابق، لترد “محصلش”، نافيه الاتهامات المنسوبة إليها.

وقبل الانتهاء من الجلسة دفعت المحامية دينا المقدم دفاع المتهمة ببطلان أمر الحبس الاحتياطي لعدم نظر الطعن عليه في موعده القانوني الوجوبي خلال ٤٨ ساعة، والدفع بانتفاء مبررات الحبس الاحتياطي، والتمسك بطلب استماع مبرارت النيابة في مد الحبس الاحتياطي، والدفع بعدم توافر الأدلة الكافية التي تبرر الحبس الاحتياطي ووجود أدلة نافية كافية لدرء الاتهام الباطل المنسوب للمتهمة، وفور الانتهاء من طلبات الدفاع، قررت قاضي المعارضات برفض الاستئناف واستمرار حبسها.

كانت أوردت التحريات التي أجرتها مباحث العياط أن المتهمة ارتكبت الجريمة دفاعًا عن النفس لمنع المجني عليه من التعدي عليها جنسيًا عقب تهديده إياها بسلاح أبيض سكين لإجبارها على معاشرته.

كانت نيابة الطفل، برئاسة المستشار محمد عبدالسلام، رئيس النيابة، أمرت بإحالة التحقيق في ذبح طفلة لسائق، إلى نيابة العياط بعدما تبين وجود شابين بالغين متورطين في استدراج الفتاة مع المجني عليه، والكشف عليها.

كانت تحقيقات نيابة العياط كشفت ملابسات ذبح طفلة لسائق ميكروباص داخل المنطقة الجبلية بعد محاولته اغتصابها؛ حيث تبين أنه استدرجها بحجة استرداد هاتف صديقها، وحاول التعدي عليها جنسيًا فذبحته ومزقت جسده بـ13 طعنة، وسلمت نفسها إلى قسم الشرطة.

وأشارت التحقيقات وتحريات الأجهزة الأمنية بإشراف اللواء رضا العمدة، مدير الإدارة العامة لمباحث الجيزة، إلى أن الخدمات الأمنية بمركز شرطة العياط فوجئت بفتاة تدعي أميرة 15 سنة عاملة بمعرض ملابس في مدينة طامية بالفيوم، وبحوزتها سكين ملطخ بالدماء وقررت قيامها بقتل شاب بالمنطقة الجبلية.

انتقلت قوات الأمن برئاسة المقدم أحمد صبحي، رئيس مباحث العياط، والرائد إمام شعلان، رئيس مباحث نقطة المتانيا، إلى المنطقة التي أرشدت عنها الفتاة وتبين العثور على جثة شاب يدعي “الأمير. أ” 22 سنة، سائق، ملقي في مدق جبلي مصابًا بجرح ذبحي و13 طعنة في أنحاء متفرقة من الجسد وبجواره سيارة ميكروباص.

استدعت الأجهزة الأمنية حبيب الفتاة وصديقه، وتبين من مناقشتهما أن القتيل صديقهما، وأنهم اتفقوا على استدراج الفتاة لمعاشرتها جنسيًا، وتم تحرير محضر بالواقعة، وأحيل إلى النيابة العامة لمباشرة التحقيقات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى