«أهلي بيوصلوني عشان خايفه».. طالبة بالإسكندرية تروي أيام الرعب في كابوس الثانوية العامة

0

عيشه عباس

واجه طلاب الثانوية العامة، ظروفا صعبة في هذا العام،  وصفوها بالرعب، لما يمر به العالم من ظروف استثنائية تمثلت في جائحة فيروس كورونا.

ولعبت تلك الظروف الحرجة التي أثرت على جميع القطاعات، دورا كبيرا في التأثير على الطلاب وأثارت بداخلهم القلق والذعر من تفشي العدوى بجانب قلق أهاليهم والخوف عليهم.

لكن وزارة التربية والتعليم، اتخذت العديد من الإجراءات الاحترازية من تعقيم للجان وتوزيع كمامات على الطلاب والمراقبين، بالإضافة إلى الاتفاق مع وزارة الصحة على تخصيص عيادة طبية في كل لجنة يوجد بها طبيب أو طبيبة وتوفير 2500 سيارة إسعافات لتكون أمام اللجان.

وتروي الطالبة رحمة محمد عبدالمحسن، الحاصلة على مجموع 81 بالمائة شعبة علمي رياضة بمدرسة محمد زكي سالم، التابعة لإدارة شرق التعليمية، ظروف الامتحانات التي خاضتها خلال الفترة الأخيرة.

وتقول “رحمة”:” كنت متوقعة مجموع يكون أعلى من ذلك ولكن بسبب خوفي من هذا الوباء تأثرت سلبيا انا كنت بنزل وانا مرعوبه الامتحان ولكن كان اهلي يوصلوني الي المدرسه ويدعموني محاولين تخفيف هذا الرعب بداخلي”.

وأضافت، خلال حديثها لـ”اليوم”، أن أهلها راضيين بهذا النجاح، مشيرة إلى رضلها أيضًا بالدرجات التي تحصلت عليها.

وعقبت: “الحمدلله على نجاحي، أنا ارتحت من انتهاء هذه المرحلة، التي كانت فيه غاية الصعوبة خاصة مع تفشي فيروس كورونا”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.