دكتورة إيرين صبري: الإحصائيات أثبت إصابة الرجال بفيروس كورونا أكثر من النساء

0

إسراء عبدالفتاح

قالت الدكتورة إيرين صبري، استشاري الأمراض الصدرية بأن هناك دراسة ظهرت نتائجها أن الرجال أكثر عرضة للإصابة بفيروس كورونا من النساء، وفقا لما أثبتته أرقام المصابين بالفيروس حتى الآن.

وتابعت أنه وفقا لما نشره «موقع بيزنس إنسايدر» ووكالة سبوتنيك، فإن من بين مرضى مستشفى جامعة ووهان الموثقين 54% من الرجال، كما أن المصابين بشكل عام 68%.

مكافحة العدوى 

جاء ذلك خلال حوارها مع «اليوم» عن فيروس كورونا، فشددت استشاري الأمراض الصدرية بالقصر العيني، على أنه يطلب من الطبيب أن يكون حذر، واتخاذ طرق  الوقاية ومكافحة العدوى، أما الأشخاص فيجب عليهم أن يتبعوا العادات الصحية الأساسية، كالنظافة، وغسل الأيدين بالصابون والماء، و تنظيف الأسطح لأن الفيروس ينتقل عبر الأسطح، والإبتعاد بقدر مسافة متر مع من يتم الحديث معه، مؤكدة على أنه إذا تم ملاحظة ارتفاع في درجات الحرارة فينتقل فورًا إلى الدكتور المتخصص.

وعن مطالبات أولياء الأمور بضرورة تأجيل الدراسة خوفا على أبناءهم أكدت صبري أنه لا داعي للقلق حول ذلك إذ أن المكتشف بمصر حاليا وفقا لما أعلنته وزارة الصحة حالة واحدة ولا تستدعي أن يكون هناك حالة هلع من الفيروس والحديث عن توقف الدراسة أو غيرها في مصر سابق لآوانه.

ولفتت صبري إلى أنه من الطبيعي أن الطفل المصاب بأنفلونزا عادية أو أي فيروس يجب عليه الالتزام بالمنزل لمنع نقل العدوى للآخرين، مشيرة إلى أنه في تلك الحالة الأسرة تحافظ على الطفل المصاب قبل باقي الأطفال بالمدرسة، معللة أن الطفل المصاب حالة خروجه مصابا بفيروس معين كالأنفلونزا فمن المحتمل أن يصاب أيضا بعدوى بكتيرية فيصبح خروجه أمر مرهق أكثر من جلوسه بالمنزل.

كمامة الأطفال

ونصحت صبري الأطفال المصابين بفيروسات أو المصابين بشكل عام حتى لو كان الفيروس انفلونزا ارتداء كمامة بطريقة صحيحة منعا من نقل العدوى لآخرين حال خروجه من المنزل في الحالات الطارئة، مؤكدة أن تلك الثقافة لأبد أن تكون موجودة بالمجتمع حفاظا على صحة الجميع.

كمامات_ أرشيفية
كمامات_ أرشيفية

طرق الوقاية من «كورونا» المستجد

واختتمت الدكتورة إيرين حديثها لـ«اليوم»، بتوجيه مجموعة من النصائح وطرق للوقاية من كورونا، فقالت إنه يجب تناول الأطعمة التي تحسن المناعة وتزيد من قوة جهاز المناعي للإنسان، وخاصة الأطفال، والإبتعاد عن الأطعمة و الشراب، التي تؤدي إلى تدهور الحالات الصحية، و تسلب الصحة من الأشخاص، كما طمأنت المصريين بأن الأمر لا يستعدي الذعر و الخوف.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.