أهم الأخباررياضة

كيف نشأت أسطورة عملاق إيطاليا؟.. القصة الكاملة للميلان

عاطف رفاعي

مؤسس نادي اى سى ميلان

«سنكون فريقا من الشياطين. ألواننا هي الحمراء والسوداء، وتمثل النار والخوف التي ترهب المنافسين!»

بهذة الكلمات افتتح الانجليزي هيربرت كيلبن نادي اى سى ميلان الايطالي الذي تأسس  في 16 ديسمبر 1899على يد ثلاثة إنجليز هم: هيربرت كيلبن، ألفريد إدواردز، و ديفيد أليسون حيث كانوا قد اتفقوا على إنشاء فريق كرة قدم، وفي البداية تم تسمية النادي باسم “نادي ميلان للكريكت وكرة القدم، وبعد مرور شهر من تأسيس الفريق و اختيار ديفيد أليسون كأول قائد في تاريخ الفريق، انضم النادي في 15 يناير 1900 إلى الإتحاد الإيطالي لكرة القدم . كانت أول مباراة لنادي إيه سي ميلان أمام نادي ميديولانوم، أحد فرق مدينة ميلانو، وذلك في تاريخ 11 مارس 1900 وقد انتهت بنتيجة 3-0 لمصلحة ميلان،  بعدما سجل ديفيد أليسون الهدف الأول في المباراة و أول هدف في تاريخ إيه سي ميلان.

بداية العملاق الإيطالي

وفي 15 أبريل 1900 خاض إيه سي ميلان أول مباراة رسمية أمام نادي  تورينيزي في الدوري الإيطالي، وخسرها بنتيجة 0-3، ليخرج من تلك البطولة ولم تؤثر هذه النتيجة على عزيمة الفريق، على الرغم من أن نادي اف سي تورينيزي كان يُعتبر من أقوى الفرق في تلك الفترة. وكانت هذه الخسارة الدافع لنادي إيه سي ميلان لتحقيق مفاجأة كبرى في الموسم الذي تلاه، حيث استطاع أن يفوز ببطولة الدوري الإيطالي بعدما انتصر في المباراة النهائية على نادي جنوى حامل اللقب والمهيمن على البطولة بنتيجة 3-0 وبأهداف كل من  كيلبن وهدفي نيجريتي

في موسم عام 1905 تم تغيير اسم النادي إلى “نادي ميلان لكرة القدم”، حيث أصبح اهتمام النادي كله منصباً فقط على لعب الكرة، وفي موسم عام 1906 تعادل نادي ميلان مع نادي يوفنتوس في النقاط، فأقيمت مباراة فاصلة في مدينة تورينو لتحديد البطل، وقد انتهت بالتعادل السلبي. وفي مباراة العودة في ميلانو، استطاع ميلان أن يفوز بهدفين مقابل لا شيء ليحرز لقب الدوري الإيطالي للمرة الثانية في تاريخه وواصل النادي نجاحاته بعد تلك الفترة، ففي عام 1907 حافظ على لقب الدوري الإيطالي، بعد أن تغلبه على فريقي تورينو وأندريا.

تم استحداث بطولة الدوري الإيطالي خلال عقد الثلاثينات من القرن العشرين، وشارك 18 فريقاً في النسخة الأولى منها، وكانت الطموحات كبيرة في تلك الفترة أملاً في أن يتحسن مستوى الميلان، إلا أن أول موسم بقي سيئا حيث احتل النادي المركز الحادي عشر في الدوري، وازداد الأمر سوءا في البطولة التي تلتها حيث حصل على المركز الثاني عشر، وظل على هذه الحالة حتى تم إيقاف بطولة الدوري الإيطالي في عام 1942 بسبب الحرب العالمية الثانية . كانت إيطاليا خاضعة للحكم الفاشي في فترة الثلاثينات، ولم يكن الحاكم “بينيتو موسوليني” مولعا باسم نادي ميلان الذي كان يدل على أصول الاسم الإنجليزية، فتم تغييره إلى “نادي ميلانو لكرة القدم” ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد، فقد أمر موسوليني بتغيير زي الفريق إلى زي أبيض اللون يتوسطه عمودان، أحمر وأسود، واستمر الفريق يرتدي هذا الزي حتى نهاية الحرب.

كانت فترة الخمسينات في تاريخ الميلان تؤكد بأن النادي قادم إلى المشاركات الأوروبية بقوة. وهذا ما حدث فعلاً في عهد الستينيات حيث استطاع الفريق الفوز ببطولة كأس الأندية الأوروبية البطلة مرتين. تعتبر الفترة سالفة الذكر بمثابة “فترة مدينة ميلانو.” حيث استطاع قطبي المدينة الفوز بالبطولة أربع مرات. وخلال هذا العهد ضم الفريق إلى صفوفه النجم البرازيلي الفائز بكأس العالم لكرة القدم لعام 1958 في السويد “جوزيه ألتافيني”  ، كما أتم الفريق إحدى أكثر الصفقات نجاحاً في تاريخه، عندما ضم “جاني ريفيرا”، من نادي ألساندريا بمبلغ قدرة 200 ألف دولار أمريكي. في موسم 1961\1962 استطاع الميلان الفوز بلقب الدوري للمرة الثامنة. وفي موسم 1962\1963 استطاع الظفر بأول بطولة أوروبية، وهي بطولة كأس الأندية الأوروبية البطلة، بعد أن فاز على نادي بنفيكا. وفاز بكأس إيطاليا عام 1966 قبل أن يعود إلى منصة التتويج في المواسم التي تلتها. لم يستغرق الميلان الكثير من الوقت ليُحقق بطولة الدوري التاسعة  له في موسم 1967\1968، وفاز أيضاً ببطولة كأس الكؤوس الأوروبية. وعاد الميلان إلى الفوز بكأس الأندية الأوروبية البطلة للمرة الثانية، وهذه المرة أمام نادي أياكس أمستردام الهولندي في موسم 1969/1968.

سقوط ميلان للدرجة الثانية

تعتبر فترة السبعينات من تاريخ الميلان من أهدأ الفترات، حيث لم يستطع أن يفوز بالدوري، وحقق بطولة كأس إيطاليا ثلاث مرات، وتلاها فوزه في كأس الكؤوس الأوروبية للمرة الثانية في تاريخه ، ظهرت فضيحة سُميت بفضيحة “توتونيرو” في نهاية موسم ١٩٧٩/١٩٨٠، وهي فضيحة الرشاوى بين اللاعبين، فأسقط الاتحاد الإيطالي لكرة القدم نادي إي سي ميلان مع نادي لاتسيو إلى الدرجة الثانية بعد اكتشاف تورط بعض لاعبي لاتسيو ورئيس ميلان “فيليس كولومبو” والحارس “إنريكو ألبرتوسي” في الفضيحة.

فترة برلسكونى

عاد إيه سي ميلان إلى الدرجة الأولى سريعاً، ولكن المشاكل لم تبتعد عنه، حيث كان العديد من النجوم قد ابتعد عن الفريق، ولذلك عاد إلى الدرجة الثانية في موسم 1981/1982 بعد حلوله بالمركز الرابع عشر في الدوري الإيطالي، ومما زاد الطين بلة أيضاً، هروب رئيس الميلان “جيوسيبي فارينا” بما تبقى من خزينة النادي. وفي نهاية عام 1985 تقدم رجل الأعمال المشهور “سيلفيو برلسكوني” بعرض لشراء نادي إيه سي ميلان، وقد كان يطمح إلى إعادته إلى مصاف الأندية الكبرى، وفي مارس 1986 أتم برلسكوني شراء النادي بالكامل، وقال بعدها كلمته المشهورة: «سأجعل العالم يعرف إيطاليا على أنها بلد نادي الميلان»، وبدأ بوضع خطط مستقبلية لتحقيق أهدافه، ودعم الفريق بعدد من اللاعبين الشباب، أمثال “روبيرتو دونادوني” من أتالانتا و”كارلو أنشيلوتي” من روما و”فيليبو غالي” من نادي فيورنتينا، ومع وجود “فرانكو باريزي” و”دانييلي مسارو” و”ماورو تاسوتي” و”ألساندرو كوستاكورتا” والشاب “باولو مالديني”، استطاع برلسكوني تشكيل فريق قوي قادر على منافسة الفرق الكبرى.

العودة للمحافل الدولية

شارك الميلان في دوري أبطال أوروبا في موسم 1988\1989، واستطاع أن يتأهل إلى نهائي البطولة بعد أن سحق ريال مدريد في السان سيرو بخمسة أهداف مقابل لا شيء، والتقى بعدها مع ستيوا بوخارست الروماني الذي خسر بأربعة أهداف مقابل لا شيء، وكان قد سجل الأهدف كل من “ماركو فان باستن” و”رود خوليت” بواقع هدفين لكل منهم واكمل ميلان مشواره الأوروبي وفاز ببطولة كأس السوبر الأوروبي للمرة الأولى في تاريخه بعد فوزه على نادي برشلونة بهدفين لواحد، ولم يكتفي الميلان بهذا بل فاز بلقب كأس الإنتركونتيننتال للمرة الثانية في تاريخه بعدما هزمه لأتليتكو ناسيونال الكولمبي بهدف دون رد وفي الموسم الذي تلا هذا، حافظ الميلان على لقب دوري أبطال أوروبا للعام الثاني على التوالي وهزم بنفيكا بهدف للا شيء سجله الهولندي “فرانك ريكارد ولم يمر هذان اللقبان مرور الكرام على “ماركو فان باستن” فقد استطاع حصد الكرة الذهبية مرتين على التوالي في عاميّ 1988 و1989 وبعد هذا العهد، بدأ عصر الميلان الذهبي.

الالفية الجديدة

كانت بداية الألفية عكس ما تمنته الجماهير، فبعد الظفر بالنجم الأوكراني “أندريه شيفشينكو” بعد صراع مع عدد من الأندية الأوروبية، فشل المدرب التركي “فاتح تيريم” في قيادة الميلان بنجاح، حيث احتل الفريق المركز السادس، مما أجبر “سيلفيو برلوسكوني” على الدخول في الميركاتو الصيفي بقوة، حيث تعاقد مع كثير من النجوم. فبعد رحيل “أوليفر بيرهوف” و”جورج وياه”، ظفر الميلان بخدمات لاعب نادي يوفنتوس الدولي الإيطالي “فيليبو إنزاغي” والإيطالي “أندريا بيرلو” والهولندي “كلارنس سيدورف” من نادي إنتر ميلان، وضم البرازيلي “ريفالدو” من برشلونة وحصل على خدمات نجم نادي فيورنتينا البرتغالي “روي كوستا”، وضم المدافع الإيطالي ألساندرو نيستا من نادي لاتسيو. عاد الفريق ليصبح من أقوى الفرق مجددا تحت قيادة لاعب الفريق السابق “كارلو أنشيلوتي”، فبعد موسم أول احتل فيه المركز الثالث، استطاع أن يفوز بدوري أبطال أوروبا في موسم 2002/2003 بعد أن تغلب على نادي يوفنتوس في المباراة النهائية، وتلا ذلك الفوز بـ كأس إيطاليا أمام روما للمرة الخامسة في تاريخه وكأس السوبر الأوروبي بعد الفوز على نادي بورتو البرتغالي وفي موسم 2003/2004 حصل ميلان على النجم البرازيلي الصاعد كاكا، وفي أول مواسمه قاد الفريق إلى الفوز ببطولة الدوري الإيطالي لموسم 2003-04 للمرة السابعة عشر في تاريخه ثم الفوز بكأس السوبر الإيطالي للمرة الخامسة. وعلى الصعيد الفردي حصد النجم الأوكراني “أندريه شيفشينكو” على جائزة الكرة الذهبية

سقوط العملاق الروسينيرى

فشل النادي في التأهل للمنافسات الأوروبية بداية من سنة 2014، فما كان من شركة النادي فينينفيست القابضة إلا أن وقعت عقدًا مبدئيًا مع رجل الأعمال التايلندي بي تايتشبول تبيعه بمقتضاه 48% من أسهم النادي مقابل 480 مليون يورو بحلول سنة 2015، غير أن الاتفاقية تداعت في نهاية المطاف. وفي 5 أغسطس 2016 تم التوصل إلى اتفاق مبدئي جديد مع شركة صينية هي شركة تشانغ شينغ المحدودة لإدارة الاستثمارات الرياضية الصينوأوروبية وبمقتضى الاتفاق باعت فينينفيست 99.93% من أسهم النادي لقاء 520 مليون يورو إلى جانب ديونها البالغة 220 مليون يورو. وبهذا لم يبق في أيدي مالكي الأسهم الآخرون سوى 0.07% من إجمالي أسهم النادي. بتاريخ 12 أغسطس 2016 أعلنت مجموعة جيلين يونغدا أن الشركة ستساهم بثلاثمائة مليون رنمينبي في صندوق الشراكة الاستثمارية المحدودة في الرياضة الصينوأوروبية على أن تكون شريكًا صغيرًا مع شركة تشانغ شينغ سالفة الذكر. كان من المزعم أن يستحصل صندوق الشراكة المذكور على رأس مال قدره 4.5 مليارات رمينبي، وكانت شركة تشانغ شينغ نفسها قد دفعت مبلغ 100 مليون رمينبي للصندوق. في آخر المطاف تلقت فينينفيست مبلغ 15 مليون يورو تلاها 85 مليون آخرون بتاريخ 5 و6 أغسطس 2016 كجزء من تطبيق العقد المبدئي بينها وبين تشانغ شينغ.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق