ثقافة

“لعنة كوتارد”.. صراع نفسي يغوص داخل المشرحة للكاتبة نور إسماعيل

شاب ثلاثيني يقع تحت وطأة أحداث مريبة داخل المشرحة، تجعله يتساءل هل هو لا يزال على قيد الحياة أم يصارع في عالم الأموات، وتتركه غارقًا في صراع نفسي دائم…. فأين وكيف السبيل للنجاة؟

وحول هذه القصة المستوحاة من خيال الكاتبة الشابة نور إسماعيل، تطرح رواية “لعنة كوتارد”، في الدورة الـ52 من معرض القاهرة الدولي للكتاب، عن دار تشكيل للنشر والتوزيع.

والرواية ذات موضوع شائك حول متلازمة كوتارد النادرة والتى حينما يُصاب بها الإنسان تعطيه شعورًا بأنه ميت ولكن يتحرك على قيد الحياة ، بطل القصة يدعى آدم يعمل طبيبًا شرعيًا بالمشرحة، يواجه صراعًا دائمًا بين نفسه ومن حوله من أشياء وأشخاص بسبب تعلقه الزائد بوالدته الراحلة عنه.

سنتعرف على متلازمة كوتارد والذين يعانون بها فى اطار درامى مثير للاحداث طيلة الوقت

ومن اجواء الرواية نقرأ

:”الدنيا مبتقفش على حد”

يا لها من عبارة خَادعة خُدعنا بها طِيلة هذا الوقت.

لَقد تَأكدت مِن كَذب مَن زَعموا بأن الأيام ناسفة للذكريات…

كان بودي اخبارك كيف عرفت هذا؟! فجهدي المبذول في معرفة ذلك أستحق مني الكثير .. ولكن لحظة!

هل يحتاج الانسان جهدا كي يَنسى؟! أم يحتاج الى معجزة كي يتَناسى؟

 دعكِ من كل هذا الكلام الفارغ ، اردت فقط اخبارك بأنك مذ أن رحلتِ …ما رحلتِ!

فالموتى أحياء ..والأحياء جُثث مُتعفنة على قيد الحياة.

و الجدير بالذكر ان نور إسماعيل لها عمل ورقى شاركت به العام الماضى بمعرض القاهرة الدولي للكتاب رواية “بروحى دار”.

ولها بعض الاعمال الاليكترونية والتى تم نشرها على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك ومنها رواية العشق وقليل منه يكفى ،قهوة وداع ، ڤيولين عهد الثالوث، وإسألوها عن الروح

و نور إسماعيل من مواليد محافظة القاهرة، نمت موهبتها في كتابة الرواية والقصة القصيرة منذ ٦سنوات بعد تخرجها من كلية الآداب قسم الإعلام.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى