فن ومنوعاتكتاب اليوم

لكنها تبقى ..!!

بقلم /حامد أبوعمرة

ومن جمال الحياة ،أن يعيش الإنسان على الأرض من أجل فكرة آمن بها ، يسعى دوما لتحقيقها ،يفتش عنها بين الدروب ..يدافع عنها بكل عنفوان،

 

فذلك برأيي أفضل كثيرا من أن يقيد المرء حياته ،ويفني عمره بحثا عن الحب والحياة..وسواء أكان ذاك الحب يتعلق بالذات أو الآخرين .! فماذا جني أصحاب القلوب التي عشقت ، ولو بصمت سوى.. الآهات والسهر والتعاسة والألم ..؟!

 

وماذا جني أولئك الذين تشبثوا بالحياة سوى قشة قد ارتحلت بعيدا عنهم، فتناثرت خطوطها الرقيقة ،و قد ذهبت أدراج الرياح دون أن تحتضنهم أو يتعلقوا بها ..؟!

قد تكون الفكرة تخمرت بالرأس..

 

منذ من زمن ٍ ليس بقريب ٍ ، ولكنها لم تولد بعد فتبصر النور ..لكن أن نعيش بفكرة خيرا من أن ننبش بقلوب ِ الآخرين فالذين خلعوا أثواب الفكر ليلبسوا رداء الحب الرومانسي كما يصنفه البعض اليوم سيأتي يوما يكتشفون فيه بأنهم عرايا .!

 

فلغة القلوب يصعب ترجمتها في زمن ٍ تفشت به المادة وكم أضلت من الناس ،وتبقى لغة العقول راسخة منيرة كالفنار ..

 

فيمضي العمر ،ويمضي الحب ..وتمضي الذكرى ..ولكن الفكرة ستبقى طالما أن هناك شمسا تشرق ..!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى