أهم الأخبارعرب

لليوم الثاني.. مباحثات «سد النهضة» تتواصل في واشنطن

إسراء عبدالفتاح

تواصل اليوم الأربعاء، الإجتماعات التشاورية بين كل من وزراء الخارجية والري من مصر والسودان و إثيوبيا، حول مباحثات سد النهضة، وذلك بحضور كل من وزير الخزانة الأمريكي و رئيس البنك الدولي.

وفي وقت سابق بدأت مشاورات بين الخبراء الفننين و القانونيين من الدول الثلاث المشاركيين في بناء سد النهضة حيث اتفق الوزراء على ختام اتفاقاتهم منتصف الشهر الماضي، بشرط أن يكون هناك مسئولية مشتركة لإدراة أزمة الجفاف المحتملة.

 الجولة النهائية لمفاوضات «سد النهضة»

و سافر السفير سامح شكرى، وزير الخارجية، صباح يوم الأحد الماضي، إلى العاصمة الأمريكية واشنطن؛ للمشاركة في إجتماعات الجولة الأخيرة لبناء سد النهضة.

ومن المقرر أن تكون الجولة الأخيرة في يومي الثلاثاء والأربعاء المقبلين.

ويشارك في هذه المفاوضات كل من واشنطن والبنك الدولي من أجل الوصول إلى توافق بين مصر وإثيوبيا حول قواعد ملء وإدارة السد.

الخارجية تعلن نتائج المفاوضات الأخيرة لسد النهضة

أعلن وزير الخارجية سامح شكري، في وقت سابق، التوصل إلى تفاهمات في مفاوضات سد النهضة الأخيرة التي عقدت بواشنطن، بشأن قواعد ملء وتشغيل السد الإثيوبي.

وأضاف خلال مداخلة هاتفية مع برنامج مساء دي ام سي الذي يقدمه الإعلامي رامي رضوان، أن الولايات المتحدة كان دور كبير في المفاوضات الأخيرة.

وتابع أن المفاوضات بين الدول الثلاث مصر والسودان وإثيوبيا، والتي عقدت على مدار الشهرين الماضيين، جاءت جميعها بنتائج إيجابية.

وأشار وزير الخارجية إلى أن القضايا الجوهرية الخاصة بعملية ملء وتشغيل السد، شهدت توافقًا بين الدول خلال المفاوضات الأخيرة بواشنطن.

ولفت إلى أن تلك القضايا الجوهرية، تتعلق بحقوق مصر خاصة وحقوق دول المصب بشكل عام، كما تتعلق بإتاحة استخدام اثيوبيا للسد دون الإضرار بحقوق دول المصب.

وأوضح أن العناصر التي تضمنها بيان الخزانة الأمريكية، لا تمثل اتفاقًا، ولكن توضح القضايا الرئيسية التي سيتم التوافق على خلال الاتفاق النهائي حول السد.

وأعلن سامح شكري، عن بدء الاتفاق النهائي، يوم الأربعاء المقبل، لوضع صيغ القانون بالاتفاق الذي سيوقع عليه في الثامن والتاسع من يناير الجاري في واشنطن.

سد النهضة

وقالت وزارة الموارد المائية والري، في بيان لها، أمس الجمعة، إن ما تم تداوله بشأن الجولة الأخيرة لمفاوضات سد النهضة بواشنطن، مجرد اشاعات، موضحة أنه تم الحديث عن كميات المياه المراد تخزينها وسنوات الملء عبر الإشارة إلى أن الملء سيكون طبقا لهيدرلوجية النهر.

وتضمن البيان أن مرحلة الملء الاولى فى وقت سريع، وتشغيل التوربينات لتوليد طاقة، يحقق الهدف الاساسي للسد دون تاثير جسيم على دول المصب للمساهمة في توفير الطاقه للشعب الاثيوبي.

وأكدت الوزارة على أنه تم التوصل إلى تعريفات وتوصيف للجفاف والجفاف الممتد وتلتزم اثيوبيا بإجراءات لتخفيف المترتب على ذلك وسوف يتم استكمال التفاصيل فى هذا الإطار فى مشاورات الاسبوعين القادمين.

الرابط:
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق