«لمة والدنيا حلوة».. مواطنو قرية باقور بأسيوط يزدحمون بشكل لافت على المعاشات

0

وفاء محمد

تواصل الحكومة متمثلة في مجلس الوزراء، برئاسة الدكتور مصطفى مدبولي، إصدار حزم من الإجراءات الوقائية والاحترازية، لمنع تفشي فيروس كورونا التاجي في أنحاء الجمهورية، ضمن الإجراءات الوقائية التى اتخذتها الحكومة المصرية للحد من فيروس كورونا.

وتناشد الحكومة المواطنين بضرورة استمرار الالتزام والحرص على حماية أنفسهم وذويهم، عن طريق منع التكدس وتجنب الازدحام والجلوس في المنزل وعدم النزول إلا للضروة القصوى.

وتأتي مطالبهم، في إطار الإجراءات الوقائية، الواجب الالتزام بها من قبل المواطنين، لعدم تفشي فيروس كورونا داخل البلاد بشكل كبير.

لكن عدد كبير من المواطنين، لا يزالون يصرون على ممارسة الحياة الطبيعية، دون أخذ الحيطة والحذر والالتزام بإجراءات الاحتراز والوقاية من مرض كورونا.

وفي السياق ذاته، رصدت عدسة «اليوم»، ازدحام شديد في مكتب بريد باقور التابع لمركز ومدينه ابوتيج، خلال صرف المعاشات.

واصطف المستحقون في طوابير متقاربة، دون مراعاة الإجراءات الوقائية التى اتخذتها الحكومة لفيروس كورونا، أو حتى أخذ الحيطه بارتداء الكمامات.

شاهد الفيديو..

زحام أمام مرور أبوتيج

رغم تزايد المعدل اليومي للاصابات  بفيروس كورونا المستجد، وامتلاء مستشفيات العزل بالمصابين إلا أن كان لوحدة مرور أبوتيج رأي آخر عن كل هذا وهو إغلاق باب وحدة المرور الخارجي ويوجد بالباب فتحه حوالي 20 سنتي مترا، ما دفع العديد من الأشخاص للتكدس أمام باب وحدة المرور مطالبين بالدخول.

ورصد محرر “اليوم” صباح اليوم الاثنين، تجمعات كبيرة من المواطنين وحالة من الازدحام الشديد أمام وحده المرور التابعة لمركز ابوتيج بمحافظة أسيوط الشارع الجديد، بمركز ابوتيج بمحافظة اسيوط، دون أي اعتبار لمعايير الأمان والسلامة.

ويقول أحد المواطنين بنبرة صوت عالية، “ارحمونا ياحكومة ارحمونا يامرور ارحمونا يامسؤولين الواحد مش عارف يعمل ايه خايف اروح ومرخصش عربيتي الميكروباص نموت انا وعيالي من الجوع وخايف اقف في الزحمة نموت برضو انا وعيالي من كورونا يعني كدا موته وكدا موته”.

واضاف أحمد متولي، يبلغ من العمر 27 عاما، من ابوتيج: “أمناء الشرطة بيتأمرون فينا كأننا مجرمون وليس مواطنين يريدون انهاء بعض الإجراءات القانونية المقررة من ادارة المرور، ومن هنا اناشد وزارة الداخلية لإيجاد حل مناسب في مثل وحدات المرور”.

وروى عبدة عبدالعليم، طالب، أحد المواقف التي يتعرض لها يوميًا قائلًا: “كنت غير مرتديا للكمامة خارج وحده المرور وجاء أمين الشرطة الخاص بوحدة المرور بالقاء القبض على بتهمة دخول مصلحة حكومية غير مرتديا للكمامه مع العلم انني كنت خارج وحده المرور وقتها”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.