أخبار

لو خايف من الحر.. خطوتان لا تتجاهلهما قبل تشغيل مكيف السيارة

تزامنًا مع تزايد درجات الحرارة التي وصلت ذروتها ، يلجأ معظم المواطنين لتخفيض تلك الدرجات، وتلطيف الجو عن طريق استخدام مكيّف السيارة، وعلى الرغم من الراحة الكبيرة التي نشعر بها أثناء التجوّل في سيارة مكيّفة إلّا أن هناك الكثير من الأضرار التي يسببها المكيّف على صحة السائق وسلامته.

وإليكم أبرز هذه المضاعفات والأضرار التي يسببها مكيّف السيارة في التقرير التالي :

يميل كل شخص أثناء القيادة خلال الأيام التي ترتفع فيها درجات الحرارة إلى دخول السيارة وتشغيل المكيف بأقصى طاقته وهذا خطأ فادح. فإن الجلوس في سيارة مكيفة يمكن أن يسبب أوجاع العضلات، آلام الجسم ، نوبات برد شديدة والتهاب الحنجرة الذي قد يتطور ليصل الى الالتهاب الرئوي، إضافة إلى تيبس الرقبة في حال تركز الهواء البارد على الشخص بشكل مباشر.

وقد يؤدي توجيه مكيف الهواء نحو الجسم أو ‫الوجه مباشرة، إلى الإصابة بالتهاب ملتحمة العين، مع إحتمال التسبب بمشاكل في الدورة الدموية إذا كان الاختلاف ‫بين درجة حرارة السيارة الداخلية والهواء الخارجي كبيراً جداً.

وهناك خطوتان لتشغيل مكيّف السيارة بأقل أضرار ممكنة :

أولاً: من الضروري تشغيل مكيّف السيارة على درجة منخفضة ثم ضبط درجة الحرارة لتكون أقل بدرجتين فقط من درجة حرارة الهواء الخارجي، علماً أنه يجب إبقاء نوافذ السيارة مفتوحة قليلاً خلال هذه الفترة ما يسمح بإخراج الهواء الساخن من السيارة.

ثانياً: مع مرور الوقت، يمكن ضبط درجة الحرارة لكي تنخفض تدريجياً، إلا أنه لا يجب وتحت أي ظرف من الظروف أن تنخفض درجة الحرارة داخل السيارة بأقل من ستّ درجات عن الهواء الخارجي وإلا فستكون صدمة الخروج منها أشدّ بكثير من أن يتكيف معها الجسم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى