ليله التتويج.. ليفربول يتسلم كأس الدوري عقب مباراة تشيلسي

0

أحمد محسوب نجدي

يحتفل ليفربول اليوم بتتويج بطولة الدوري الإنجليزي “بريميرليج”، في احتفالية خاصة على ملعب “أنفيلد”، وذلك بعد مباراته أمام تشيلسي، ضمن منافسات الجولة 37 وقبل الأخيرة من مسابقة البريميرليج.

وحسم ليفربول بطولة الدوري للموسم الحالي، ليقف على منصة التتويج للمرة الأولى، بعد أن طال غياب اللقب اسوار “الريدز” أكثر من 30 عامًا.

وصرح الألماني يورجن كلوب المدير الفني ليفربول في المؤتمر الصحفي الخاص بمباراة تشيلسي اليوم: “رفع الكأس؟ هناك مباراة أمامنا لكن لا أستطيع إنكار ما سيحدث بعدها، ستكون ليلة من أروع الليالي بالنسبة لي، لاعبي الفريق بذلوا مجهودًا جبارًا من أجل الوصول هذه اللحظة، إنها لحظة فارقة، لن أفسدها وسأكون في أفضل حالاتي”.

وكان للبلوز دورًا حاسمًا في تتويج ليفربول بلقب الدوري الإنجليزي، مبكرًا، بعد تغلبه على مانشستر سيتي صاحب المركز الثاني.

ليفربول وتشيلسي، هي مباراة قمة في البريميرليج بين فريق متوج باللقب، وآخر طامح في الفوز؛ من أجل المشاركة القارية، تقام المباراة في تمام التاسعة والربع مساءً، ضمن مباريات الجولة 37 من البريميرليج.

وقبل مباراة ليفربول وتشيلسي، يستضيف مانشستر يونايتد نظيره وست هام يونايتد، في ذات الجولة، في تمام السابعة مساءً.

دائمًا تشهد مباريات ليفربول وتشيلسي، ندية كبيرة خلال لقاءات الفريقين معًا في البريميرليج، فليفربول يسعى للفوز على ملعبه «آنفيلد» لإكمال فرحة التتويج بالبريميرليج، وتشيلسي يطمح للفوز لاعتبارات كثيرة؛ أهمها المشاركة القارية.

 

ليفربول؛ يسعى للفوز من أجل إكمال احتفالية التتويج بالبريميرليج؛ ولكن في حال التعادل أو الخسارة، لن تؤثر معه في شىء، فهو البطل المتوج بالمسابقة، في الصدارة برصيد 93 نقطة، من 36 مباراة، فاز في 30 مباراة، تعادل في 3، خسر في 3 مباريات، له من الأهداف 97 هدفًا، عليه 35 هدفًا.

 

أما تشيلسي، فيهمه في المقام الأول تحقيق الفوز ولا شيء غيره؛ من أجل الانفراد بالمركز الثالث؛ المؤهل للمشاركة في دوري أبطال أوربا، الموسم المقبل، فالبلوز لعب 36 مباراة، في المركز الثالث برصيد 63 نقطة.

فاز تشيلسي، في 19 مباراة، تعادل في 6، خسر في 11 مباراة، له من الأهداف 64 هدفًا، عليه 49 هدفًا.

وبعد حسم ليفربول للقب، وحسم مانشستر سيتي للوصافة، تبقى المنافسة في البريميرليج، على المركزين الثالث والرابع؛ المؤهلان مباشرة لدوري أبطال أوربا، بالإضافة إلى المنافسة على المركز الخامس؛ المؤهل لليورباليج، وأيضًا المنافسة على البقاء وعدم الهبوط، فالمنافسة على تلك الأهداف محتدمة بين أكثر من فريق.

البريميرليج حسمه ليفربول، لصالحه منذ الجولة 31، بعد غياب دام 30 عامًا؛ ليحرز الدوري رقم 19 في تاريخ الفريق، ليصبح هو ثاني أكثر الأندية في إنجلترا حصولًا على الدوري الإنجليزي الممتاز، بعد مانشستر يونايتد؛ الذى يأتي في المرتبة الأولى برصيد 20 بطولة.

وتُوج «الريدز» بالبريميرليج، بعد حصده ل86 نقطة بعد مرور 31 جولة، حيث فاز في 28 مباراة، تعادل في مباراتين، وخسر في مباراة وحيدة، أحرز مهاجموه في تلك المباريات، 70 هدفًا، واهتزت شباك الفريق ب21 هدفًا.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.