محافظات

ماذا قال وزير البترول عن مشروع انتاج البنزين عالي الاوكتين بشركة الأسكندرية؟

افتتح السيد الرئيس عبدالفتاح السيسى صباح اليوم بالاسكندرية عبر الفيديو كونفرانس مشروع انتاج البنزين عالي الاوكتين بشركة الأسكندرية الوطنية للتكريروالبتروكيماويات.

وخلال مراسم الافتتاح استعرض المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية  نتائج خطة عمل الوزارة لتطوير صناعة تكرير وتصنيع البترول وانعكاساتها الايجابية علي  تأمين احتياجات البلاد من المنتجات البترولية وخاصة البنزين وتقليل اعباء استيراده وصولا الي تحقيق الاكتفاء الذاتي خلال السنوات القليلة المقبلة بحلول عام ٢٠٢٣

وأوضح الملا ان قطاع البترول يقوم بتشغيل ١٢ معمل ومجمع لتكرير البترول وتصنيعه موزعين علي ٤ مناطق جغرافية رئيسية في البلاد واهمهم الاسكندرية التي تمتلك ٤٥ ٪ من قدرات صناعة التكرير بالبلاد ثم السويس والقاهرة الكبرى واسيوط لافتا الي ان كل منطقة تلبي احتياجات عدد من المحافظات حيث تغطي معامل ومجمعات الاسكندرية علي سبيل المثال احتياجات المحافظة ومحافظات مرسي مطروح وعدد من محافظات الوجه البحري حتي دمياط من خلال ٦ معامل تكرير  تلبي اكثر من ٣٥٪ من إحتياجات البلاد ، كما تمتلك الاسكندرية ٣ مجمعات صناعية للبتروكيماويات مما يجعلها قلعة للصناعة البترولية.

واشار الملا الي ان الاستهلاك المحلي من البنزين يصل في المتوسط الي ٧ مليون طن سنويا ، وان جائحة كورونا خفضت متوسط الاستهلاك لهذا العام الي ٦ر٦ مليون طــــن ، مضيفا ان البنزين عالي الاوكتين بنوعيه ٩٢ و ٩٥ اصبح يمثل الجانب الاكبر من الاستهلاك المحلي بنسبة ٥٥٪ ومتوقع وصوله الي ٦٠٪ بنهاية العام بما يواكب نمط الاستهلاك الحالي وماتتطلبه محركات السيارات الحديثة فضلا عن الاثار الايجابية الاصلاحات الاقتصادية علي منظومة ترشيد الاستهلاك وتصحيح هيكل الاسعار لافتا الي انه في السابق كان  بنزين ٨٠ المنخفض من حيث الرقم الاوكتيني يمثل نحو ٥٤٪ من استهلاك عام ١٦/١٧.

ولفت الملا الي النتائج الايجابية لخطة تحقيق الاكتفاء الذاتي من البنزين التي تبنت الوزارة تنفيذها فمن خلال تنفيذ عدد من المشروعات التكريرية الجديدة  فقد ساهم ذلك في تقليص كميات الاستيراد من البنزين بنحو ٥٠٪ مقارنة بالكميات المستهلكة قبل ٤ سنوات والتي كانت تقدر بنحو ٣ ملايين طن انخفضت الي مليون ونصف المليون طن حاليا، موضحا ان من اهم المشروعات التي ساهمت في ذلك مشروع انتاج البنزين عالي الاوكتين بشركة انربك الذي يتم افتتاحه اليوم ومشروع المصرية للتكرير في مسطرد اضافة الي ان انعكاسات برنامج الاصلاح الاقتصادى وتصحيح منظومة التسعير علي ترشيد الاستهلاك بمقدار يوازى ٣٠٠ الف طن.

واشار الي الاستمرار في تنفيذ حزمة من المشروعات خلال السنوات الثلاث المقبلة باستثمارات ٥ر٧ مليار دولار توازى ١٢٠ مليار جنيه لتحقيق هدف الاكتفاء الذاتي من المنتجات البترولية والبنزين في عام ٢٠٢٢/٢٠٢٣ من اهمها مشروع توسعات معمل ميدور بالاسكندرية ومشروع مجمع اسيوط  لانتاج البنزين الذى يدخل الخدمك قبل نهاية العام يدعمها برامج ترشيد الاستهلاك والتوسع فى تحويل السيارات للعمل بالغاز الطبيعى من خلال المبادرة الرئاسية الاخيرة. لافتا ان هذه المشروعات تلبي الاحتياجات حتي عام ٢٠٣٠ مضيفا ان استراتيجية صناعة التكرير في مصر قائمة علي تحقيق خطط لمواكبة احتياجات البلاد حتي عام ٢٠٤٠ من خلال مشروعات اضافية جديدة من اهمها مشروع شركة البحر الأحمر الوطنية للتكرير والبتروكيماويات في السويس وتوسعات ورفع الكفاءة للمعامل القائمة بما يلبي الاحتياجات ويدعم فرص التصدير مستقبلا.

واستعرض الملا اهمية المشروع الجديد الذى تفضل الرئيس عبدالفتاح السيسى بافتتاحه اليوم بشركة الأسكندرية الوطنية للتكريروالبتروكيماويات ( انربك) ضمن توسعات الشركة والذى اضاف ٧٠٠ الف طن بنزين عالي الاوكتين سنويا بزيادة ٩٠٪ عن الطاقة الانتاجية الاصلية ليرتفع الانتاج الي مليون ونصف طن بعد التوسعات بنسبة ٢٢٪ من الاستهلاك المحلي مما ساهم في تأمين جزء من احتياجات البلاد وتقليل الاستيراد ، وبلغت التكلفة الاستثمارية للمشروع ٥ر٣ مليار جنيه بما يوازى ٢٢٠ مليون دولار وتم تنفيذه خلال ٢٤ شهر بمكون محلي ٥٥٪ وقامت الشركات الوطنية بقطاع البترول انبي وبتروجت بتنفيذه ،وتم الاستعانة باحدث التكنولوجيات بالمشروع لشركة uop الامريكية ، وشارك ١٥٠٠ عامل في التنفيذ وتحقيق ٦ مليون ساعة عمل امنة في التنفيذ بلا اصابات ، ويحصل المشروع علي المادة الخام المغذية وهي النافتا من شركات البترول بالاسكتدرية وهى شركة الأسكندرية للبترول والعامرية .

واختتم بأن مردود المشروع لا يقل عن مليار جنيه سنويا تتوزع بواقع ٥٠٠ مليون وفرا في اعباء الاستيراد و ٥٠٠ مليون جنيه كقيمة مضافة من تصنيع المادة الخام .

شاهد الفيديو..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى