أهم الأخباراخترنا لكالأخبار

ما حكم فتح المقبرة لتوجيه الميت إلى القبلة؟ .. «الإفتاء تُوضح»

إسراء عبدالفتاح

أجابت دار الإفتاء المصرية، على سؤال ورد إليها يتضمن: «أخى متوفى منذ أربعة أشهر واكتشفنا أنه مدفون في مقبرة غير شرعية لأنه غير متوجه للقبلة، فهل علينا نقله إلى مقبرة أخرى شرعية؟».

وقد أجاب الشيخ مجدى عاشور، مستشار المفتى في البث المباشر لصفحة دار الإفتاء،قائلًا أن العلماء اختلفوا في دفن الميت غير متوجه للقبلة، فهل هذا من أسباب نبش القبور، ولكن الأولى يتم توجيه الميت للقبلة في أول فتح للمقبرة.

وأضاف أن معني المقبرة غير الشرعية تعنى أن المقبرة ليس ملك لهم أو في مقبرة لشخص أخر أو بطريقة مغتصبة، معقبًا أن فتح المقبرة لها اجراءات قانونية وليس مفتوحة أمام أي أحد يتمكن منها بنفسه.

اقرأ أيضًا ◄ 26 وصية من دار الإفتاء المصرية لإحياء ليلة القدر

قالت دار الإفتاء المصرية إنه يجوز إعطاء الزكاة لغير المسلمين من المواطنين المحتاجين إلى العلاج أو الوقاية من عدوى كورونا وغيرها من الأمراض وكذلك في كفايتهم وأقواتهم وسد احتياجاتهم، أخذًا بظاهر آية الزكاة الكريمة التي لم تفرق بين مسلم وغير مسلم.

وأيضا عملاً بمذهب سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه في إجرائه أموال الزكاة لسد حاجة غير المسلمين من مواطني الدولة آنذاك، وهو مذهب جماعة من السلف الصالح وبعض فقهاء المذاهب المعتبرين.

كما أوضحت الدار في أحدث فتاواها أن جماعة من الفقهاء أجازوا دفع الزكاة لغير المسلم إذا كان من مستحقيها استدلالًا بعموم آية مصارف الزكاة التي لم تفرق بين المسلمين وغيرهم؛ حتى أن الإمام الرازي في “تفسيره” وضح أن عموم قول الله تعالى: ﴿لِلْفُقَرَاءِ وَالْمَسَاكِينِ﴾ يشمل المسلم وغير المسلم.

وأشارت دار الإفتاء إلى أن هذا الرأي هو المشهور من مذهب سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه، ومحمد بن سيرين، والزهري، وجابر بن زيد، وعكرمة، وابن شبرمة، من التابعين، وهو قول الإمام زُفَر صاحب الإمام أبي حنيفة رحمهم الله تعالى.

وأضافت أنه لا يخفى أن القضاء على الأمراض والأوبئة الفتاكة من أهم مقومات حياة الإنسان ومعيشته، وفيه تحقيق لأعظم المقاصد الكلية العليا للشريعة الغراء وهو حفظ النفس؛ لذلك يُشرع لهم حق من أموال الزكاة والصدقات، ويتعيَّن ذلك على الأغنياء إذا لم يندفع بزكاة بيت المال.

دار الإفتاء المصرية

واستدلت الدار بما روي عن أبي بكر العبسي قال: كان عمر بن الخطاب رضي الله عنه يميز إبل الصدقة ذات يوم، فلما فرغ انصرف فمر برجل من أهل الكتاب مطروح على باب، فقال له عمر: “مالك؟”، فقال: استكدَوْني وأخذوا مني الجزية حتى كُفَّ بصري، فليس أحد يعود على بشيء! فقال عمر: “ما أنصفنا إذن”، فأمر له بقوته وما يصلحه، ثم قال: “هذا من الذين قال الله: ﴿إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالمَسَاكِينِ﴾، الفقراء: هم زمنى أهل الكتاب”، ثم أمر له برزق يجري عليه. أخرجه ابن أبي حاتم في “التفسير” مطوَّلًا، وأخرجه سعيد بن منصور في “السنن”، وابن أبي شيبة في “المصنف” مختصرًا.

وأضافت دار الإفتاء أن هذا الأمر يتأكد عند حلول الوباء بمواطني الدولة من غير المسلمين؛ كما فعله سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه مع المصابين بالجُذام من غير المسلمين من كفايتهم من أموال الزكاة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق