أهم الأخبارفن ومنوعات

«مبيصرفش على الأولاد».. رانيا يوسف تصدم طليقها

جهاد علي

كشفت الفنانة رانيا يوسف، تطورات علاقتها بزوجها السابق المنتج محمد مختار، والد ابنتيها، وكذلك القضايا التي قامت برفعها ضده في محكمة الأسرة بشأن الإنفاق على ابنتيه.

وقالت رانيا خلال برنامج «القاهرة الآن» المقدم على قناة «العربية الحدث»، مع الإعلامية لميس الحديدي، أن علاقة مختار بابنتيه مقطوعة منذ 10 سنوات، حيث تم الانفصال بينهما عام 2011، وطوال هذه المدة لم ير ابنتيه سوى مرتين تقريبًا، مشيرة ذلك على بناء رغبته، لأنها طوال الوقت كانت تتحدث معه حول ضرورة الاهتمام ببناته ومراعاة شؤونهن، لكنه لم يهتم.

وفي السياق ذاته تابعت قائلة: “أنه لا ينفق على ابنتيه منذ أن انفصل عنها، وتحدثت معه كثيراً في هذا الشأن ولم يستجب، فاضطرت لرفع قضايا ضده، وبالفعل قضت لها المحكمة بنفقة 10 آلاف جنيه شهرية”.

شاهد الصور..

وقامت الفنانة رانيا يوسف، برفع قضية أخرى وذلك بسبب مصاريف المدارس التي رفض أن يدفعها، موضحة: “كنت طول الوقت بقوله راعي ربنا فيهم وشوفهم بالذات في سن المراهقة بس مكنش بيرضى، حاولت اتكلم معاه قبل ما ارفع قضايا وإني اوسط ناس يتدخلوا ويقولوا له يراعي ربنا فيهم بس مستجبش”.

وأشارت أيضًا قائلة: “المشكلة أنا بشتغل وربنا بيكرمني في شغلي فا شيلي بقا واصرفي إنتي، وهو مطمن إن أنا بصرف عليهم كويس ومش حارماهم من حاجة الحمدلله”.

وأضافت الفنانة موضحة: “أن آخر محادثة بينهما كانت منذ ما يقرب من 6 أشهر، حيث هاتفها لمساومتها على منح ابنتيه جواز السفر الإنجليزي مقابل تنازلها عن قضايا النفقة، لكنها رفضت، مشيرة: “قولتله شكرا مش عايزه الباسبور، لو كان بيصرف على بناته مكنتش احتجت اتبهدل في المحاكم أنا وبناتي”.

شاهد الفيديو..

شاهد.. رانيا يوسف تفاجئ الجميع بارتدائها الحجاب

وفي وقت سابق، قررت الفنانة رانيا يوسف ارتداء الحجاب، أثناء كواليس فيلم “صندوق الدنيا”، حيث قالت: “شعرت بأن شخصية البطلة كانت قريبة من شخصيتي وتعبر عن كثير من الفتيات التي تعانى من الحياة الصعبة، حيث تدور الشخصية حول فتاة شعبية بسيطة، تحلم بالزواج”.

وأثناء حوارها لبرنامج “اسنايدر the insider”، كشفت رانيا يوسف عن تفاصيل الشخصية خلال كلامها، قائلة :”فاطمة هى فتاة فقيرة من طبقة شعبية فى سن الثلاثيين وحلمها الزواج والاستقرار وهى ترتدى الحجاب ومجتهدة فى حياتها”.

الرابط:
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق