أهم الأخبارفيديوهات

متحدث الرئاسة: لا مطامع لنا في ليبيا ونحترم إرادة الشعوب

إسراء عبدالفتاح

أعرب السفير بسام راضي، المتحدث باسم رئاسة الجمهورية، عن سعادته بكلمة الرئيس عبدالفتاح السيسي، اليوم الخميس، أمام قبائل ومشايخ ليبيا، لافتًا إلى أن كثير من القبائل التي تواجدت اليوم في اللقاء، أصلها مصري، كـ قبيلة«أولاد علي والهوراة».

وأكد راضي في مداخلة هاتفية ببرنامج “يحدث في مصر” الذي يقدمه الإعلامي شريف عامر، ويذاع على فضائية “إم بي سي مصر”، أن مصر لا تسعى لمطامع داخل البلاد الشقيقة، وخاصة ليبيا، مضيفًا أن مصر تحترم الإرادة الشعبية للبلاد، ولا تتدخل في شئون ليبيا الداخلية.

و تابع أن الرئيس عبدالفتاح السيسي كرر جملة «لا مطامع لنا في ليبيا»، ليؤكد مدى صدق وقوفنا مع الجانب الليبي.

والتقى الرئيس عبد الفتاح السيسى صباح اليوم بمشايخ وأعيان القبائل الليبية الممثلة لأطياف الشعب الليبى بكافة ربوع البلاد.

وصرح المتحدث باسم رئاسة الجمهورية أن السيد الرئيس أكد خلال اللقاء الذي عقد تحت شعار “مصر وليبيا… شعب واحد… مصير واحد” بحضور السادة رئيس الوزراء ورئيس مجلس النواب ووزراء الدفاع والخارجية ورئيس جهاز المخابرات العامة على أن الهدف الأساسي للجهود المصرية علي كافة المستويات تجاه ليبيا هو تفعيل الإرادة الحرة للشعب الليبي من أجل مستقبل أفضل لبلاده وللأجيال القادمة من أبنائه، وإن الخطوط الحمراء التي أعلنها سيادته من قبل في سيدي براني هي بالأساس دعوة للسلام وإنهاء الصراع في ليبيا، إلا أن مصر لن تقف مكتوفة الأيدي في مواجهة أية تحركات تشكل تهديدًا مباشرًا قويًا للأمن القومي ليس المصري والليبي فقط وإنما العربي والإقليمي والدولي.

ووجه الرئيس عبدالفتاح السيسي خلال كلمته أمام القبائل الليبية 15 رسالة، يعرضها موقع اليوم لقراءه الكرام كالآتي:

1- تجاوز خط سرت والجفرة تهديد للأمن القومى المصرى.

2- مصر لو دخلت ليبيا ستدخل بطلب منكم وستخرج بأمر منكم.

3- نستهدف استقرار ليبيا وبدء مرحلة جديدة لنبذ العنف.

4- مبادرة إعلان القاهرة هدفها فتح مسارات بدأت من قبل.

5- لا نريد تقسيم ليبيا بل نريدها موحدة مستقرة.

6- مستعدون لتدريب الشباب الليبي لبناء جيش وطني.

7- لن نسمح للميليشيات بالاقتراب من مصر.

8- الخطوط الحمراء التي تم إعلانها من قبل في سيدي براني هي بالأساس دعوة للسلام وإنهاء الصراع في ليبيا.

9- مصر لن تقف مكتوفة الأيدي في مواجهة أي تحركات تشكل تهديداً مباشراً قوياً للأمن القومي ليس المصري والليبي فقط وإنما العربي والإقليمي والدولي

10- العلاقات بين الشعبين المصري والليبي تمتد على مر التاريخ ولا يمكن بأي حال من الأحوال المساس بها.

11- مشايخ ليبيا هم من يحددون مصير ليبيا.

12- دفاع مصر عن ليبيا والعكس صحيح هو التزام ناتج عن حالة التكاتف الوطني بين البلدين.

13- الفوضى عندما تدخل البلاد لن تخرج إلا بالمخلصين منها.

14- الهدف الأساسي للجهود المصرية على كافة المستويات تجاه ليبيا هو تفعيل الإرادة الحرة للشعب الليبي من أجل مستقبل أفضل لبلاده وللأجيال القادمة من أبنائه.

15-  الجيش المصري جيش رشيد للدفاع وليس للغزو.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى