عاجل

مجلس الدولة يُلزم الجامعات باحتساب درجات الرأفة للمجموع التراكمي

كتبت : إسراء ثروت

أرست المحكمة الإدارية العليا، مبدأ قضائي هام، ألزمت فيه الجامعات احتساب درجات الرأفة التي حصل عليها الطالب خلال سنوات دراسته في الكلية على المجموع التراكمي عند التخرج، وألغت قرار جامعة طنطا المتضمن خصم درجات الرأفة الحاصل عليها طالب بكلية الحقوق عند حصوله على “الليسانس”.


هذا و صدر الحكم برئاسة المستشار ناجي الزفتاوى نائب رئيس مجلس الدولة، وعضوية كلًا من المستشارين صلاح هلال، عبدالغنى سيد، وائل مناع، والدكتور محمد شوقي، نواب رئيس مجلس الدولة، وسكرتارية صبحي عبدالغني.
وأكدت المحكمة، أن التقدير العام للطلاب في درجات الليسانس أو البكالوريوس يحسب على أساس المجموع الكلي للدرجات التي حصلوا عليها في كل السنوات الدراسية، بما فيها بالطبع كل الدرجات التي حصل عليها الطالب سواء لرفع بعض المواد بمعرفة لجان الممتحنين والكنترول أو درجات رأفة وتيسير لبعض المواد أو رفع التقدير العام.
هذا و استندت المحكمة في المبدأ على نص المادة (85/2) من اللائحة التنفيذية لقانون تنظيم الجامعات، والتي كانت عامة ومطلقة في احتسابه على أساس المجموع الكلي للدرجات التي حصل عليها الطالب في كل سنوات الدراسة، ولم يَقصِر هذا المجموع الكلي على الدرجات الفعلية أو الحقيقية دون درجات الرفع أو الرأفة ولم تأخد المحكمة ما ساقته جامعة طنطا من أن القواعد المعمول بها في العام الجامعي 2007 لا تضيف درجات الرفع أو الرأفة إلى المجموع الكلي خلال هذا العام، إذ أن ذلك مردود بأن هذه القاعدة لا يجوز إعمالها عند احتساب المجموع (التراكمي) عند التخرج لمخالفتها لائحة تنظيم الجامعات وأضافت المحكمة أنه يترتب على خصم هذه الدرجات، نتائج تتعارض مع العقل والمنطق القانوني السليم، إذ كيف يُمنح الطالب درجات رأفة لإقالته من عثرته وإنجاحه في بعض المواد التي رسب فيها، ثم لا يُعتد بهذه الدرجات عند احتساب المجموع الكلي أي يُعتبر الطالب راسبًا وناجحاً في نفس الوقت ، بما يمثله ذلك من المساس بالمركز القانوني الذي استقر باعتماد نتيجة الفرق الدراسية المختلفة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى