أخبار أسيوطمحافظات

محافظ أسيوط يوجه بتحديث بيانات فرص العمل المتاحة وتدريب وتأهيل الشباب وفقاً لمتطلبات سوق العمل


كتبت /صفاء العريان
أكد اللواء جمال نورالدين محافظ أسيوط على ضرورة التنسيق والتعاون بين كافة الجهات والمؤسسات الحكومية وغير الحكومية والمجتمع المدني في توفير فرص عمل ومواجهة مشكلة البطالة وهو ما سوف ينعكس على تحقيق التنمية المستدامة التي توليها الحكومة اهتماماً خاصاً تنفيذا لتوجهيات الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية موجهاً بتحديث بيانات ودراسات سوق العمل واحتياجاته والعمالة المتاحة والتدريبات التي تحتاجها تلك العمالة لتأهيلها للعمل في مختلف شركات ومؤسسات القطاع الخاص … جاء ذلك خلال اجتماعه بلجنة تشغيل الشباب بحضور فاطمة الخياط وكيل وزارة التضامن الإجتماعي وايهاب عبدالحميد نائب مدير جهاز تنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة والمتناهية الصغر بأسيوط ، وعلي سيد مدير المتابعة بمديرية القوى العاملة ومسئولي برنامج مشروعك وإدارة تشغيل الشباب وعدد من القيادات التنفيذية وجمعيات ومؤسسات المجتمع المدني بالمحافظة.
وأشار المحافظ إلى أهمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة الصغر في خلق فرص عمل جديدة للشباب لافتاً إلى ما يقدمه “مشروعك” و”جهاز تنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة والمتناهية الصغر” في أسيوط من تدريب وفرص وقروض لتنفيذ المشروعات المختلفة مطالباً الشباب بعدم انتظار الوظائف الحكومية والسعي إلى التدريب والتأهيل ليكون قادراً ومؤهلاً لفرص العمل المتاحة وفقاً لمتطلبات سوق العمل الداخلي والخارجي فضلاً عن إقامة مشروعات إنتاجية في القطاعات المختلفة توفر لهم سبل معيشة وحياة كريمة لهم ولأسرهم مؤكداً على توفير كافة سبل الدعم الممكنة حيال مشروعات تشغيل الشباب والمشروعات التنموية بالمحافظة والنهوض بالمناطق الصناعية لتوفير فرص عمل للشباب والخريجيين من الجنسين مع مراعاة تمثيل نسبة 5% لذوي الإعاقة وذلك تنفيذًا لخطط الدولة في القضاء على البطالة وفقاً لخطة التنمية المستدامة وتنفيذ استراتيجية مصر 2030م.
ونوه نورالدين إلى توقيع بروتوكول تعاون مع وزارة الزراعة ومؤسسة “مصر الخير” وجهاز تنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة والمتناهية الصغر لتطوير مزارع الثروة الحيوانية بالمحافظة وتنفيذ مشروعات تدريبية لشباب الخريجين والأسر الأولى بالرعاية من خلال تطبيق تجربة مؤسسة “مصر الخير” في هذا المجال مشيراً إلى توفير فرص تدريب وعمل وإنشاء مشروعات جديدة في الزراعة والثروة الحيوانية وفقاً للأساليب العلمية الحديثة وبالإستعانة بالخبرات العلمية في القطاعات المختلفة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى