محافظات

محافظ المنيا: إنشاء أكبر مصنع للسكر في العالم بطاقة تخزينية ٤١٧ ألف طن

دعاء علي

شهد اليوم  اللواء أسامة القاضي، محافظ المنيا الاحتفالية التي نظمتها شركة القناة للسكر، للإعلان عن تدشين عقد استصلاح 100 ألف فدان، بالتعاون مع شركة الدياب لاستصلاح الأراضي، وانطلاقا من خطتها الموضوعة بدقة، كمرحلة أولى من خطتها لاستصلاح 181 ألف فدان بمنطقة غرب المنيا.

أكبر صومعة سكر بالعالم

يأتي ذلك لتنفيذ أكبر مشروع صناعي زراعي في مصر بمنطقة غرب المنيا، من خلال إنشاء أكبر مصنع للسكر في العالم بطاقة إنتاجية 900 ألف طن سنويًا، ويضم أكبر صومعة للسكر في العالم، بطاقة تخزينية تبلغ ٤١٧ ألف طن.

جاء ذلك بحضور الدكتور محمد محمود أبو زيد، نائب المحافظ، وإسلام سالم، الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب لشركة القناة للسكر، وأحمد دياب، الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب لشركة الدياب لاستصلاح الأراضي.

وقال المحافظ، إن دعم المشروعات التنموية يأتي تنفيذا لتوجيهات القيادة السياسية بتقديم كافة سبل الدعم لنجاح تلك المشروعات التي تساهم في النهوض الاقتصادي للدولة، مؤكدا أنه لولا ثورة 30 يونيو المجيدة وما حققته من مكتسبات ، ما استطعنا رؤية تلك المشروعات الضخمة ، وأكد أن ثورة 30 يونيو ستظل حية في ذاكرة كل الأجيال، بما رسخته من مبادئ العزة والكرامة والوطنية والحفاظ على هوية مصر الأصيلة، حيث سطرت ثورة 30 يونيو لمصر مستقبلًا جديدًا، يكمن في أمن حقيقي على الأرض، وحياة سياسية مستقرة، ومشروعات قومية ، فهي البداية الحقيقة للتنمية والاستقرار .

وأوضح المحافظ  أن هذا المشروع يعتبر أول مشروع صناعي زراعي متكامل في قطاع السكر في مصر، وسيعود بالنفع على أهالي المحافظة من زيادة حجم التجارة الداخلية، وتوفير فرص عمل للشباب.

يساهم هذا الصرح في الاكتفاء الذاتي لمصر من السكر

وأضاف المحافظ أن هذا المشروع سيساهم في تلبية احتياجات السوق المصرية، ويعتمد على زراعة البنجر واستخدامه في إنتاج السكر، وذلك في إطار السياسة العامة التي تنتهجها الدولة المصرية عبر توفير فرص استثمارية في صعيد مصر بإقامة المشروعات المتكاملة التي تهدف إلى زيادة الرقعة الزراعية، وتشجيع النشاطات القائمة على النشاط الزراعي والصناعات التكميلية لها.

أكد المحافظ، أن هناك خطة متكاملة لتشجيع الاستثمارات بمناطق المحافظة المختلفة، وإزالة كافة المعوقات أمام المستثمرين، لإحداث التنمية المنشودة في كافة قطاعات العمل، وذلك في إطار الجهود التي تقوم بها الدولة في دعم المشروعات لتعظيم الاستفادة من مواردها.

ويمتد العقد بين شركة القناة للسكر وشركة الدياب لاستصلاح الأراضي طوال 3 سنوات سيتم خلالها إنجاز العديد من المحاور الهامة ضمن المشروع، ويأتي التعاون بين الجانبين في ظل حرص شركة القناة للسكر على اختيار أفضل المقاولين من ذوي الخبرة لتنفيذ المشروع بدقة وكفاءة، لاسيما في ظل الخبرة المتراكمة لمجموعة الدياب في مجال استصلاح وزراعة الأراضي الصحراوية، وتوريد وصيانة الآلات والمعدات الزراعية.

نص العقد 

ينص العقد المبرم بين الطرفين، على تنفيذ حرث عميق للتربة بإجمالي مساحة 100 ألف فدان، وعمليات جمع والتقاط الأحجار الناتجة عن حرث عميق للتربة لمساحة 17 ألف فدان، وعمليات تسوية للتربة في حدود 10 مليون متر3 بمساحة 100 ألف فدان، وتنتهى عمليات الاستصلاح بالحرث السطحي لذات المساحة، علمًا بأن التقنيات التي يتم استخدامها في عمليات استصلاح الأراضي ضمن المشروع تعتبر هي الأولى من نوعها التي يتم استخدامها بالمنطقة.
من جهته أعرب إسلام سالم، الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب لشركة القناة للسكر، عن سروره بتوقيع عقد استصلاح 100 ألف فدان مع شركة الدياب لاستصلاح الأراضي، كخطوة تنفيذية رئيسية ضمن مشروع الشركة الضخم لتدشين أكبر مشروع زراعي صناعي في مصر منذ عام 1952، والذي يتضمن إنشاء أكبر مصنع لإنتاج السكر في العالم بطاقة إنتاجية 900 ألف طن سنويًا بجانب استزراع واستصلاح 181 ألف فدان من الأراضي الصحراوية”.

الشركة تمضي لتنفيذ المشروع في توقيتاته المحددة

وشدد الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب لشركة القناة للسكر، عن سعي الشركة للمضي قدمًا في الخطة التنفيذية لإنجاز المشروع في التوقيتات المحددة مستغلة كافة الإمكانيات والخبرات المتاحة للمساهمين رغم الظروف الاستثنائية التي تمر بها اقتصاديات العالم، لما له من نفع كبير على الاقتصاد المحلي، حيث يعمل المشروع على خفض عجز الميزان التجاري وبالتالي ميزان المدفوعات بقيمة 800 مليون دولار، وتقليل الفجوة بين إنتاج واستهلاك السكر والتي تصل إلى 1.1 مليون طن سنويًا بنسبة 80%، فضلا عن توفير الآلاف من فرص العمل المباشرة وغير المباشرة، ومن المقرر أن يصل المصنع للطاقة الإنتاجية القصوى خلال عام 2022.
من جهته، عبر أحمد دياب، العضو المنتدب لشركة الدياب لاستصلاح الأراضي، عن فخره بالشراكة مع كيان ضخم بحجم شركة القناة للسكر، للمساهمة في تنفيذ مشروعها بمنطقة غرب المنيا، مؤكدًا أن الشركة عازمة على استغلال كافة إمكانياتها والخبرات المتراكمة طوال السنوات الماضية وفريق العمل المتميز من المهندسين والاستشاريين والفنيين والقوى العاملة، لتنفيذ المشروع وإنجاز كافة الأعمال المنصوص عليها في العقد على أكمل وجه وفي التوقيتات المتفق عليها .

شركاء التاسيس

يذكر أن شركة القناة للسكر تأسست بمساهمة من شركات جمال الغرير – مجموعة الغرير الإماراتية، وشركة الأهلي كابيتال القابضة، الذراع الاستثماري للبنك الأهلي المصري، وشركة موربان إنرجي ليمتد الإماراتية، لتنفيذ مشروع أكبر مصنع لإنتاج السكر على مساحة 240 فدان واستصلاح وزراعة 181 ألف فدان بتكلفة استثمارية مبدئية مليار دولار.
بينما تمتلك مجموعة الدياب خبرات متراكمة تزيد عن الـ20 عامًا في مجال استصلاح وزراعة الأراضي الزراعية، وتوريد المعدات والآلات الزراعية، وخلال 2019 تم تأسيس شركة الدياب لاستصلاح الأراضي إحدى شركات مجموعة الدياب جروب، لتكون مسئولة بشكل كامل عن العقد الضخم الموقع مع شركة القناة للسكر، مستغلة السياسات والتجارب المكتسبة والخبرات البشرية ذات الكفاءة المتوافرة لدى مجموعة الدياب.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق