أهم الأخبارفن ومنوعات

محمد رمضان يتعرض للهجوم بعد سخريته من فيروس كورونا

ضياء مهران

نشر الفنان محمد رمضان، مقطع فيديو على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، أظهر خلاله السخرية من فيروس كورونا المستجد.

وخلال الفيديو عمد «رمضان» إلى تركيب مقطع الفيديو على أغنيته الشهيرة «فيروس» التي طرحها منذ 11 شهر، وحصلت على 39 مليون مشاهدة.

ولاقى الفنان هجومًا عريضًا من متابعة، بعد نشر الفيديو، حيث انهالت عليه التعليقات التي انتقدت أسلوبه في السخرية من الوباء المنتشر حاليًا بدرجة كبيرة في البلاد.

وقال أحد النشطاء: «نصيحه ليك لوجه الله تعالى.. لا تفرح ولا تشمت في بلاوي الناس عشان مايسبهم المرض ويبليك.. نصيحه احذف الفيديو وراعي مشاعر الناس في اي مكان واي دوله».

فيما أضاف آخر: «أعتقد أن ليس هناك ما يدعوا لضحك أو إستهتار نحن بالمغرب وصالنا الى 29 حاله و ناس خائفين على أطفالهم و أنفسهم و هناك حالات وفاة باقي دول العالم وأنت تضع فيديو للسخرية انها أوقات شدة هنا تبان رجال ليس بهلوان مثلك».

وتابع متابع آخر: «يا حاج حتى المرض بتهزر فيه وكمان اغانى وزفت اتقي الله فينا شوية صلح من نفسك الله يصلح حالك».

ولم يتوقف الجمهور عن التعليق على سخرية الفنان محمد رمضان، إذ وجه له أحد المتابعين سؤالًا قال فيه: «إدينى سبب مقنع يخلي شعبيتك عالية بالطريقة دى؟».

شاهد الفيديو..

 

الصين تنصح رعاياها بعدم السفر إلى الدول الأكثر احتواءًا لكورونا

وأطلقت وزارة الخارجية الصينية، اليوم الثلاثاء، عدة تحذيرات لمواطنيها، من السفر إلى الدول الأجنبية الأكثر إصابة بفيروس كورونا المستجد، والذي بدأ انتشاره في العالم من مدينة ووهان الصينية.

وأوصت الوزارة، في بيان لها، المواطنين بتجنب السفر إلى الدول، التي يشكل الوجود فيها مخاطر مرتفعة للإصابة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد 19)، والذي صنفته منظمة الصحة العالمية وباء عامًا.

وحذرت الخارجية الصينية، مواطنيها من السفر إلى الدول الأكثر تضررًا بالفيروس، موضحة أن أبرزهم أوروبا وفرنسا وإيطاليا وإسبانيا، وأيضًا الولايات المتحدة وكورويا الجنوبية وإيران.

ويشار إلى أن الصين انخفض فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19)، بدرجة كبيرة، حتى كادت أن تعلن رسميًا احتوائها للفيروس، بينما تفشي كورونا في العالم بشكل سريع ومخيف، ما تسبب في ذعر أهالي الكرة الأرضية.

الرابط:
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق