محمد علي خير: الطبقى الوسطى تعاني منذ التعويم وتحتاج إلى «نظرة»

0

قال الإعلامى محمد على خير، إن الدكتور مصطفى محمود رئيس الوزراء، ربما يستمر فترات أطول فى هذا المنصب، فهو ملم بكافة التفاصيل، ويبث الطمأنينة فى نفوس الرأى العام، وخرج مؤخرا فى مؤتمر، وتحدث فيه عن إجمالى الإنفاق على المواطن منذ نعومة أظافره وحتى عامه الـ 20، وأن الدولة تصرف 13 ألف جنيه، فما قام به رئيس الوزراء، بحصر هؤلاء الفئة وتبين أنه 44 مليون.

وتابع خير، خلال برنامج “المصرى أفندى”، على القاهرة والناس، أن فكرة تقسيم المبلغ على هذا الفئة من الأشخاص، غير عادلة، فهى تساوى بين الأشخاض الأغنياء والفقراء، وبالطبع هو كلام نظرى، ولكن يظل الغنى غنيا، والفقير فقيا، الشيء الثانى هو أن رئيس الورزاء، أحضر ميزانية وزارة الصحة والتعليم والخدمات والمواصلات، وقسمهم على 44 مليون شخص، وهو يعلم تماما أن ميزانية الصحة اختلفت فى الموازنة الجديدة، فالـ 99 مليار ميزانية الصحة، تدخل فيها مرتبات العاملين فى وزارة الصحة، وتلتهم 80 % من الموازنة.

وأضاف خير، يجب أن نستخرج مرتبات العاملين فى وزارتى الصحة والتعليم، ثم نعرف كم الذى ننفقه على إنشاء المستشفيات والمدارس.

واردف خير، من سن شهر لـ 20، دخلت فيها الطبقة الوسطى، وأغلب هذه الطبقة، يقولون أن لديهم مشكلة، وهى أنهم دافعى ضرائب، ولكن عند التعب لا يذهبوا إلى المستشفيات الحكومية، وبذلك الطبقة الوسطى تدفع من “جيبها”، وأيضا التعليم أبناء الطبقة الوسطى، لا يذهبون إلى مدارس حكومية ولكن مدارس خاصة.

واستطرد خير، العدالة الإجتماعية تستلزم النظر إلى الطبقى الوسطى، لأنها انسحقت منذ التعويم، وهذه الطبقة تطلب من رئيس الوزراء “نظرة”، فالمواطن يحزن من هذا الكلام، لأنه يعلم أنه لا يستفيد من كثير من الخدمات مثل الدعم.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.