محمد علي خير: أي واحدة تتعرض لتحرش أو مضايقات فى الشارع لازم تكتب على صفحتها

0

قال الإعلامى محمد على خير، إن الأيام الماضية شهدت واقعة جديدة لمحاولة خطف، حيث كانت الشابة إيمى صاحبة الـ 21 عاما تحاول عبور الطريق، وأثناء وقوفها جاءتها سيدة متوسطة العمر، وطلبت منها أن تساعدها فى عبور الطريق، ثم عرضت عليها أن يعبرا الطريق من أسفل كوبرى، فاستجابت لها إيمى، وأثناء مرورهما أسفل الكوبرى، وجدا سيدة تبكى، فحاولت إيمى والسيدة التى ترافقها مساعدتها، وفجأة قامت السيدة بمحاولة الإمساك بإيمى، وحاولت السيدة التى كانت تبكى منذ قليل أن تغطى وجه إيمى، حتى جاء ميكروباص وبه رجل ضخم ظنت أنه سيساعدها، ولكن اشترك معهما فى محاولة الاختطاف، فجاء فردى أمن وأنقذوها ولكن فر المجرمون.

وتسائل خير، خلال برنامجه، “المصرى أفندى”، على القاهرة والناس، نحن أمام قصة إما وهمية، ونتوجه للأمن ونسألهم عن من الشخص الذى أنشأ هذه الصفحة وقام بالترويع ويفزع الناس، والاحتمال الثانى أن قصة إمى حقيقية، ونقدم بلاغ ضد هؤلاء الأشخاص، والسيدة التى اصطحبت إيمى والسيدة التى كانت تنتظرهم.

وتابع خير، إيمى قالت “أن القصة حقيقية، ووزارة الداخلية تواصلت معى وجارى متابعة الموقف وأنهم سيقبضوا على المجرمين ومصر بخير”، ونحن ننتظر من وزارة الداخلية فى أسرع وقت أنها ستأتى بهؤلاء المجرمين، فأن تقع جريمة شيء طبيعى، ولكن لكفاءة الجهاز الأمنى فى مصر، “نجيبهم من قفاهم”، والنيابة تكون حريفة، ونشوف حكم محترم ضد هؤلاء المجرمين.

وأردف خير، بالتكاتف مع الشرطة المصرية، نستطيع أن نجذر الإجرام نهائى، وهذا ليس معناه أننا نقول أن مصر ليست آمنة، بالعكس، فزوجاتنا وبناتنا يسيرون فى الشوارع بأمان، ولكننا نريد أن أى بنت تتعرض للتحرش أو لهذه المضايقات تكتبها ع الفيس بوك، واحنا نعرضها فى الاعلام، ولابد من لفت انتباه وزارة الداخلية، أن الأشخاص المجرمين، حينما يأخذوا حكم، وينفذوه ويخرجون من السجون مرة ثانية، هل يكون هناك متابعة أو مراقبة، فعلى كل سيدة مصرية، ألا تخجل، وتكتب ما تتعرض له فى الشارع، ونحن نثق فى كفاءة الشرطة المصرية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.