مخالفة للأخلاق والفطرة الإنسانية .. دار الإفتاء تحذر من الشماتة فى الموت

0
محمد الطوخى

حذرت دار الإفتاء المصرية من ظاهرة الشماته فى الموت وقالت أن تلك الأفعال ليست من الإنسانية ولا من الدين وحذرت من نتائج الشماتة فى الموت.

واضافت دار الإفتاء على صفحتها الرسمية أن الشماتة بالموت ليست خلقًا إنسانيًّا ولا دينيًّا، والشامت بالموت سيموت كما مات غيره .

وأشارت أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «لا تظهر الشماتة بأخيك فيعافيه الله ويبتليك»، رواه الترمذي وحسَّنه.

وتابعت أن الله تعالى قال عندما شمت الكافرون بالمسلمين في غزوة أحد: {إن يمسسكم قرح فقد مس القوم قرح مثله وتلك الأيام نداولها بين الناس}

فالشماتة والتشفِّيَ في المُصاب الذي يصيب الإنسان أيًّا كان مخالفًا للأخلاق النبوية الشريفة والفطرة الإنسانية السليمة

إقرأ أيضا ..

“البحوث الإسلامية” يطلق حملة توعوية إلكترونية لمواجهة ظاهرة التحرش

أعلن مجمع البحوث الإسلامية بالأزهر الشريف عن إطلاق حملة توعوية إلكترونية يشارك فيها وعاظ وواعظات الأزهر، لمواجهة ظاهرة التحرش التي انتشرت بين فئة تفتقد لمعاني الإنسانية والشهامة والمروءة، وتمثل جريمة مجتمعية تنشر الفوضى والفاحشة في المجتمع وتحول دون تحقيق السلام والأمان النفسي بين الناس، وذلك بعنوان: “التحرش .. جريمة أخلاقية”،

وذلك في إطار توجيهات شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب بتكثيف الحملات التوعوية التي تواجه الظواهر السلبية في المجتمع وتمنع انتشارها وتقدم الحلول المناسبة للقضاء عليها.

من جانبه صرح د. نظير عيّاد، الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية، إن تلك الحملة تأتي استكمالًا للدور والرسالة الإنسانية والدينية والتربوية التي يقوم بها الأزهر الشريف من خلال علمائه الأجلاء ووعاظه وواعظاته، فالأزهر دائمًا ما يهتم بما يرتبط بواقع الناس ويمس اهتماماتهم الشخصية، كما أنه يحرص كل الحرص على المواجهة المستمرة للمشكلات التي يعاني منها المجتمع وتمثل تحديًا يحول دون تنميته ورقيه.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.