سوهاج

مدن خالده (4) اخميم ( من معالم سوهاج السياحيه )

كتب :محمد الشويخ                                                                                                                                 كانت تقع ضمن الاقليم التاسع من اقاليم مصر القديمه ويسمى اقليم الاله “مين” ويقع على الضفه الشرقيه للنيل ثم اصح مع بدايه الاسره الثانيه عشر يمتد على الضفتين وتقع اخميم على الجهه المقابله لمدينه سوهاج وكانت تسمى “ايبو” وما زال هناك قريه فى اخميم تسمى “كفر – ايبو” وتحولت فى القبطيه الى خميس وبالاغريقيه بانوبوليس اما الاله مين معبود المدينه فقد اقيم معبده فى اعلى قمه جبل السلامونى المجاور لجبل الحواييش شمال شرق مدينه اخميم وهناك ما يشير الى ان تحوتمس الثالث هو الذى شيد هذا المعبد ثم وضع الملك “اى” اسمه والقابه عليه ويذهب العالم هيرمان كيس ان تحوتمس الثالث شيد تلاته معابد اخرى فى الاقليم الا ان الملك “اى ” كان موطنه الاصلى اخميم ومسقط راسه ومكان طفولته مما يرجح انه هو من قام بتشييد المعبد ومن سوء حظ هذه المدينه الاثريه انها تقع الان تحت عمائر المدينه الحديثه وجبانتها وفى عام 1982 كشف عن اجزاء من معبد للملك رعمسيس الثانى تحت مساكن المدينه وجبانه المسلمين وكان من اهم ما عثر عليه تمثال للاميره ميريت امون ابنه الملك رعمسيس الثانى وهو من اجمل واضخم التماثيل لامراء عثر عليه فى مصر حتى الان كما عثر على تمثال ضخم لملك رعميس الثانى يصعب الكشف عنه لوقوعه اسفل جبانه المسلمين كما عثر على اجزاء من تماثيل من العصرين اليونانى الرومانى وقد اشتهرت اخميم بوجود “البربا ” وهى التسميه العربيه للمعابد المصريه القديمه ويعرف القزوينى البربا فيقول هى عباره عن بيت عمل فيه شجر او طلسم وراها البعض انها من ابنيه مصر القديمه وهى بيوت حكماء القبط ويقال انه كان بكل كوره من كور مصر بربا يجلس بها كاهن على كرسى للتعليم (جامعه مصغره ) ويقول المقريزى : “بربا اخميم عجيب من العجائب بما فيه من الصور واعاجيب وصور الملوك الذين يملكون مصر وكان ذو النون الاخميمى يقرا البرابى فراي فيها حكما عظيمه فافسد اكثرها ….” ويقول المسعودى : “واخبر غير واحد من بلاد اخميم من صعيد مصر عن ابى الفيض ذى النون بن ابراهيم المصرى الاخميمى الزاهد وكان حكيما وكان ممن يقرا عن اخبار هذه البرابى ودارها وامتحن كثيرا مما صور فيها ورسم عليها من الكتابه والصور ” وقد بنيت فى كتابى الطب والكيمياء فى مصر القديمه كيف ان بربا اخميم كانت تحتوى اسرار علوم الكيمياء والتى اطلع عليها ذو النون المصرى الاخميمى احد اعمده التصوف الاسلامى وكان استاذه ومعلمه ابن عياض متصوفا وعالما بالكيمياء ايضا وهكذا نشات فى اخميم مدرسه مزجت دراسه الكيمياء بالتصوف كانت سببا فى تطور علم الكيمياء وعلم التصوف فى العصر العربى الاسلامى وقد خلف ذو النون المصرى الاخميمى بعد وفاته عثمان بن سويد الاخميمى (ت 910 م) واسمه كتبه التصعيد والتقطير وكتاب الكبريت الاحمر

الرابط:
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق