سوهاج

مدن خالده (5) قفط ( مدينه البحيره المسحوره )

كتب : محمد الشويخ                                                                                                                                كانت مدينه قفط عاصمه للاقليم الخامس من اقاليم مصر العليا وتسمى قفط فى المصريه القديمه جبتو وفى الاغريقيه كوبتوس وتقع على مبعده 22 كليومتر جنوبى قنا وهى الان احد مركز محافظه قنا وكانت ذات اهميه دينيه واقتصاديه طوال العصور الفرعونيه وذلك لوقوعها عند بدايه الطرق الموصله الى محاجر الصحراء الشرقيه ومؤانى البحر الاحمر ولانها مركز رئيسى لعباده “مين” حامى القوافل والطرق الصحروايه واله الخصوبه كذلك والذى اقيم له معبد فى قفط منذ الاسره الرابعه بدليل العثور على اناء عليه اسم الملك خوفو صاحب الهرم الاكبر وقد اعيد بناؤه او رممه الملكان بيبى الاول والثانى وقد قاما بنشاط كبير فى وادى الحمامات ويبدو ان مدينه قفط هى اول مدينه استقر بها اسلاف المصريين الاوائل الذين اتوا من الشرق عن طريق البحر الاحمر فكان من المعتقد لدى قدماء المصريين ان اسلافهم قد قدموا من الشرق وربما من الجزيره العربيه ورسوا فى احد مؤانى البحر الاحمر ثم نزلوا وادى النيل عن طريق الممر المقدس وهو طريق وادى الحمامات هذا وقد ازدادات اهميه منطقه وادى الحمامات وبالتالى مدينه قفط منذ عهد الاسره الحاديه عشر وهناك نقش من العام الثامن من عهد منتوحب الثانى على صخور وادى الحمامات يشير صاحبه حنو الى انه خرج من قفط على راس تلاته الاف جندى لقطع الاحجار اللازمه لتماثيل تقام فى المدينه وانه قد وصل بجنده الى مدينه ساو على ساحل البحر الاحمر عند نهايه وادى جاسوس وفى عصر الاسره الثانيه عشره يسجل امينى امير بنى حسن على ايام سنوسرت الاول انه صحب معه ستمائه جندى الى قفط لحراسه حموله الذهب من هذه المدينه كما يسجل من خبر رع سنب بمقبرته فى طيبه الغربيه منظر استلام الذهب من رئيس شرطه قفط وحاكم مناطق الذهب فى قفط على ايام الملك تحوتمس الثالث حيث يقدم موظفو قفط الذهب فى شكل حلقات وفى اكياس وفقد اتوا بها من الصحراء الشرقيه وكوش كما تحدثنا لوحه من قفط من عهد رعمسيس الثانى عن زياره قام بها احد الامراء ومعه اميره حيثيه لمدينه قفط هذا وقد استمر النشاط التجارى فى قفط فى العصرين اليونانى والرومانى وقد عثر من العصر الرومانى على تعريفه الضرائب التى كانت تفرض على الاشخاص والبضائع التى تمر بالمدينه وترجع الى ايام “دوميتيان” (81-96 م ) وقد ثارت قفط فى عام 292 م على دقلديانوس الامبراطور الرومانى فانتقم منها وقام بتخربيها وان استردت نشاطها بعد ذلك ثم بدات تفقد مكانتها تدريجيا حتى حلت مكانها كنهايه للطرق الصحروايه مدينه قوص ومن الاساطير المتعلقه بمدينه قفط وجوده بحيره مسحوره فالمؤرخ المقريزي ذكر أنه في هذا المكان كانت تقبع بحيرة صائدة للطيور التي تطير فوقها، مؤكدًا أن هذه البحيرة إذا مر عليها طائر شلت حركته وسقط ولم يقدر على الحركة، حيث أكد في كتابه أنها موجودة في عصره، وأن لها فاعلية كبيرة في شل حركة أي طائر.

الرابط:
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق