سوهاج

مدن خالده (9) ادفو (مدينه حورس المنتصر )

كتب : محمد الشويخ                                                                                                                                      هى الان عاصمه لاكبر مراكز محافظه اسوان وكانت فى العصر المصرى القديم عاصمه للاقليم الثانى من اقاليم الصعيد (اقليم امنتى ) او امنتى حور بمعنى الاقليم الغربى او اقليم حور الغربى وكان اسمها جبا ثم حورت الى جبو بمعنى مدينه الطعان ثم عرفت منذ الاسره الثانيه عشره باسم بحده (بحدت) بمعنى العرش عرش معبودها حورس الذى ساواه الاغريق بمعبودهم ابوللو فسموها ابوللو نوبوليس ماجنا اى مدينه ابوللو الكبيره تمييزا لها عن قوص مدينه ابوللو الصغيره ثم عرفت فى القبطيه باسم تبو او اتبو التى حورت فيما بعد الى ادفو اسمها الحالى هذا وهناك الكثير من اطلال المدينه القديمه حول معبدها الكبير كما يقوم جزء من المدينه الحاليه فوق المدينه القديمه وتحيط بها جبانات قديمه متعدده وقد عثر فيها وفى اطلال المدينه على اثار هامه من جميع العصور فهناك من عهد ما قبيل الهكسوس وخراطيش للملوك سيتى الاول ورعمسيس الثالث ورعمسيس الرابع تدل على ما قام به هؤلاء الملوك فى المعبد الذى كان قائما وقت ذاك والذى تزال بقاياه شرقى المعبد البطلمى الحالى ولا ريب ان اهم اثار اثار ادفو هو معبدها الكبير الفخم والذى لا يضارعه معبد اخر فى مصر فى الاحتفاظ بمظهره العام وطوله 137 م وارتفاع الصرح 26 م والى جانب اهميته المعياريه فهو يعتبر من اكمل المعابد المصريه فى العصور المتاخره من حيث بناينه ومن حيث نصوصه التى تضمنت ثروه هائله من شعائر العباده واساطير الدين ويحتوى المعبد سجلا كاملا للعديد من مناظر تقديم القرابين من الملوك للالهه ومناظر الحرب التقلديه والاعياد المتعدده وطقوس تاسيس المعبد ويضم قدس الاقداس واحدا من اجمل النواويس التى كانت مخصصه لتماثيل الالهه كما يضم المعبد مقياسا للنيل . وقد كشف عن المعبد الاثرى الفرنسى مارييت عام 1860 ومنذ ذلك العهد تعهدته هيئه الاثار بالصيانه حتى اصبح بمرور الزمن فى حاله افضل بكثير مما كان عليه منذ قرون وقد استمر بناء المعبد قرنين من الزمان حيث بدىء فى بنائه فى عهد بطليموس الثالث (246-221 ق .م) وقد وضع اساسه فى 23 اغسطس عام 237 ق .م وفى عام 212 ق .م ثم اقامه المبنى الرئيسى فى عهد بطليموس الرابع (221 -203 ق.م) اى ان بناؤه استغرق خمسه وعشرين عاما ثم اخمدت زخرفته ست سنوات وقد ادت الثورات فى الصعيد الى تعطيل العمل الذى لم يستانف الا فى عام 142 ق .م على ايام بطليموس السابع وقد تم اقامه صاله الاعمده الصغيره بعد عامين (عام 140 ق.م ) وبذا يكون المعبد قد استغرق بناؤه 97 عاما اما صاله الاعمده الكبري والفناء والصروح فلم تتم الا فى نهايه عام 57 ق .م فى عهد بطليموس الثانى عشر ومن ثم فان بناء المعبد باكمله فتره تزيد عن 180 عاما وقد ساهم فى بناء المعبد من ملوك البطالمه امثال بطليموس الثالث والرابع والخامس والسادس والثامن والتاسع والعاشر والثانى عشر

الرابط:
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق