ثقافة

مسائيات كاتب سأبقى على عهدي …!

بقلمي/حامد أبوعمرة

وها ،قد أقبلت الفرحة لكني …
لن أقول لكِ كما مظفر النواب…،
أي شيء في العيد أهدي …
إليك ِ..؟!
بل أني سآتي إليك وسأبحر …
بسفينة عشقي …،
وإن كان بحرك كنارٍ أوجليد…
سأفتش ،في حناياك لعلي …!
رسوت على مرافئ قلبك…
أو تحتضني روائع نبضكِ…
وذاك ياعمري، بيت القصيد…
فأمري ما تريدين ياقدري…
وسأقول ، هل من مزيد..؟!
أعترف أني لا أمتلك خاتم …،
سليمان ولا فانوسا سحريا.
عنيد …!
لكن على وعدي وعهدي لكِ…
فإما أن أحيا ، بجزيرة حبك…
أو أرحل عنك، فأموت شهيد .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى