مستشفى النواورة في أسيوط بلا أطباء.. والأهالي يستغيثون بوزيرة الصحة

0

أحمد مظهر

اشتكى عدد من أهالي قرية النواورة التابعة لمركز البداري بمحافظة أسيوط من تدني مستوى الخدمات الصحية التي يقدمها مستشفى القرية بالإضافة إلى عدم وجود أطباء داخل الوحدة الصحية بالقرية وتحويلها إلى وحدة طب أسرة بالإضافة إلى خلو المستشفى من جميع الأمصال والمستلزمات الطبية.

موقع “اليوم” التقى عددا من الأهالي للتعرف على شكواهم ونقلها للمسؤولين.

في البداية قال طارق أبوشامة أحد أهالي النووارة إن الوحدة الصحية بالقرية لا يوجد به سوى موظفين وعدد من الممرضات لا يقمن إلا بالإمضاء بالحضور والانصراف، مشيرًا إلى أنه في حال إصابة أي من الأهالي بمكروه يضطرون للذهاب به إلى مستشفى البداري المركزي الذي يبعد عنهم أكثر من 25 كيلو متر.

من جانبه قال أحمد خالد إن المستشفى لا يوجد به أمصال وأهمها مصل العقرب، ما تسبب في وفاة أحد الأطفال نتيجة سريان السم بجسده خلال الطريق إلى مستشفى البداري.

بدوره قال عنتر حسين إن الأهالي تقدموا بشكاوى عدة للمسئولين بمركز البداري دون جدوى وأهالي القرية لا حول لهم ولا قوة ويعانون معاناة شديدة من عدم وجود أطباء وأدوية وأجهزة داخل المستشفى.

وقال علاء عبدالرحمن إن قرار تحويل مستشفى التكامل بالنواورة إلى وحدة طب أسرة أدى إلى كارثة يعانى منها أهالى القرية بسبب الإهمال الشديد من وزارة الصحة، مشيرًا إلى أن قرية النواورة عدد سكانها يتعدى المائة ألف نسمة.

وطالب عبدالرحمن وزيرة الصحة بالعدول عن قرار تحويل المستشفى إلى وحدة طب أسرة والإبقاء عليها مستشفى قروى أو تطويرها لمستشفى مركزى لأن مساحة المستشفى كبيرة، داعيا المسؤولين إلى النظر بعين الرأفة لأهالي القرية.

بدوره حاول موقع “اليوم” التواصل مع وكيل وزارة الصحة ولم يرد حتى وقت كتابة التقرير.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.