عاجلمقالات

مشــاعـــــــــــــــــــــــر


كتبت/ سميره مراد
المشاعر الحقيقية كالجواد الرماح الذى لا يعرف حدود او سجن
المشاعر هي تمرد علي حالة من السكون تدق النفس وتذيبها.
فقد تختلف المشاعر من شخص لأخرمن رجل الي امراه ومن رجل لرجل ومن انثى لأنثى ومن عمر الي عمر فمشاعر الطفل الصغير تختلف عن مشاعر الصبي الكبير وعن الشاب او الشيخ او الكهل. وتختلف المشاعر من طبقه الى طبقه فما يغضب طبقات اجتماعيه عالية ..لا يغضب لها طبقه فقيره …ايضا والمستوى العلمي والعقلي..
الانسان هو كتله من المشاعر والاحاسيس ما بين.. فرح وحزن.. حب وشوق ..ضعف وقوي ..صدق وزيف ..الم وحنين..
قد تختلف طريقة التعبير عن مشاعرنا ,منا من يستطيع ان يعبر بالبكاء او الصراخ او الغضب… او من خلال تكسير بعض الاشياء….او من خلال نبرة صوته في حديثه.. ومنا من يعبر من خلال الرسم للوحه رائعة… او من خلال كلمات قصيده وأبيات شعر.. ومنا من يصمت ولا يعرف ان يعبر…. او بالعزلة والانطواء
لعل مشاكل الحياه تضغطنا بظروفها ولكننا نبحث عن وسيله للخروج من ازمتنا فنلجأ الي اخرين لمساعدتنا فيكونون هم الملجأ والامان والحصن الذى يمتص صدمات الحياه ومساعدة الاخرين علي تقبل الظروف التي يتعرضوا لها ….واما ان يكونوا هم الطعنه القاتلة بكلامهم المؤلم وشماتتهم الواضحة في تصرفاتهم وحماقاتهم
فكم من الالم والمرارة.. التي يشعر به الانسان اذا احتاج لمساعدة شخص ما ولكنه ادار له ظهره…. وكم من المرات اشخاص تضغط علي جروح اخرين بكلمه سيئة ونظرة وتصرف مسيء .. فرحمة بأخيك الانسان لعل تكون مكانه يوما ما
علينا ان نشعر باللام الاخرين واوجاعهم فاجعل مشاعرك للطيبين صادقه, ووفيه, مشبعة ,ودافئة ,ولا تجعل خصام او غضب ولا ترقص علي نغمات غضبهم وثورتهم فلا شئ يؤخذ عافيه ..فالدنيا راحله يوما ما
ولا تنسى انه يوجد اله عظيم يري ويحاسب.. من زرع حصد.. فعلينا ان لا نزيد اثقالهم واحمالهم ولكن الله رحيم وقادر…وتذكر انه لعلك تمر بمرارة تلك المشاعر يوما ما

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى