أخبارتوك شوفيديوهات

مصطفى بكري: «لولا كورونا والأزمة الروسية الأوكرانية كان زمانا في حتة تانية»

قال الإعلامي مصطفى بكري إنه لا يثق في كل من طالب بتدمير الشرطة او شكك في القوات المسلحة أو القضاء.

وأضاف بكري ببرنامج حقائق وأسرار المذاع على قناة صدى البلد، ، أن هناك فرق كبير بين انتقاد النظام وطرح البدائل ، وبين التآمر والتشكيل والسعي إلى هدم مؤسسات الدولة.

وتابع أن الجميع شاهد علاء الأسواني يدلي بحديث لإذاعة الجيش الإسرائيلي وعمرو واكد يمثل في فيلم إسرائيلي، والحقائق انكشفت وتم فضح كل تلاميذ كوندليزا رايس وهيلارى كلينتون وأجهزة المخابرات.
وأوضح قائلا : أوعى حد يفتكر إن المؤامرة قليلة، لا المؤامرة كبيرة وأطرافها عديدة، فما هي أسباب حذف الأمريكان اسم الجماعة الاسلامية في مصر من الجماعات المحظورة، وكيف سمح البريطانيين لقناة مكملين ببث إرسالها من لندن.

واستكمل أن الناس لها أوجاع ومشاكل، ومن يخاف على البلد يرفع صوته للرئيس، ويبلغه، ده مش معناه أنه بيعمل إثارة، وأي حد هيقول حاجة غير اللي الناس عايشاها وعارفها يبقى بيكدب على الناس وبيكدب على نفسه، ومش معنى الأوجاع والمشاكل إن بلدنا ضايعة ، لأن بلدنا تخطوا للأمام وهتعدي، ولولا أزمة كورونا، ومشكلة روسيا واوكرانيا ، كان زمانا في حتة تانية دلوقتي.
https://www.youtube.com/watch?v=5fUyx-8rX6k

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى