أهم الأخبارتقارير و تحقيقات

«مطلقات راديو».. أول مبادرة مصرية للنهوض بالمطلقات في مواجهة المجتمع‬

كتب: نورا سعد وسامح الألفي

من النقمة نرى النعمة، ومن الأزمة يخرج الأمل، والعبرة وليدة الموقف، ومع الوقت يلتئم الجرح، ومن تجربة شخصية بالمحاكم تصل محاسن صابر للعالمية من داخل منزلها، وتصبح رائدة فكرة أول راديو للمطلقات.

تروي صابر في حوارها مع “اليوم الإخباري”، تجربتها الأولى من نوعها بمصر وكيف وصلت للعالمية، وخلقت من المحنة نجاحا باهرا حتى أصبحت قدوة المطلقات وملهمتهم:

من هي محاسن صابر؟

بنت محافظة الشرقية، بالغة من العمر 39 عاما وحاصلة على ماجستير في التاريخ الإسلامي بأندونسيا، مطلقة منذ 11 عاما، ولديها ولد.

ما تجربة محاسن صابر الشخصية بالطلاق؟

مررت بتجربة شخصية بمحاكم الأسرة طالبة فيها بالطلاق للضرر والحصول على حضانة طفلي صاحب ال10 سنوات، إلا أنه سرعان ما انتهت الأزمة مع طليقي بهدوء قبل استئناف إجراءات المحكمة، لسعينا لمصلحة الطفل، مشيرة، كما أن العلاقة بيني وبين طليقي ووالدته، يديرها الود والإحترام، حتى الآن من أجل نفسية الطفل.

ما الدافع وراء اهتمام محاسن صابر بالمطلقات؟

بتواجدي في المحاكم لاحظت تعدد حالات الطلاق بنسبة غير مسبوقة، الأمر الذي جعلني أدشن تجربتي الأولى للتعبير عن نقل تجارب المطلقات ومحاولات تغيير نظرة المجتمع للمطلقة، عبر مدونة عام 2008، حينها لاقت المدونة نجاحا ساحقا لم أكن أتوقعه، وتحدثت عنها جميع الصحف، وبدأت أستمع لكثير من حالات الطلاق وأسبابها وكيفية حماية الأسرة من الوقوع في الطلاق.

كيف بدأت فكرة المبادرة بأول راديو مطلقات؟

النجاح الساحق الذي حققته المدونة، كان وراء فكرة إنشاء راديو للمطلقات، وتكوين فريق عمل، لرصد تجارب الآخرين بالطلاق وكيفية التغلب عليها بمساعدة متخصصين، كما أن الدافع وراء فكرة “مطلقات راديو” تعدد حالات الطلاق، بحسب الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، الذي يثبت أن هناك نحو 200 ألف حالة طلاق سجلت بعام 2015 بما يمثل زيادة تصل إلى 10% عن المسجلة في 2014.

كيف اجتازت صابر تجربتها الشخصية مع الطلاق؟

الراديو كان دافعا وملهما لتجاوز تجربتي الشخصية مع الطلاق، وفضلت أن أبقى أما، ومستمعة لمشاكل أخريات حول الطلاق وتكون سببا في تجاوزهن للأزمة، مع رفضها تكرار الزواج مرة أخرى وتكريس حياتها لطفلها والراديو.

هناك رسالة ثابتة تعد شعارا لمحاسن صابر فما هي؟

الرسالة التعريفية منذ المدونة حتى الآن كانت المقولة الشهيرة ” عندما ينعدم الأمان في الحياة الزوجية، وتصبح الطمأنينة حلم بعيد المنال فعندها مرحبا بأبغض الحلال”، ومنها أوضح أن الطلاق حق للمرأة بالدين والقانون، وخاصة إذا وجدت استحالة باستمرار الحياة مع زوجها والصلح معه تطلب الطلاق في هدوء.

ما البرامج التي يشملها الراديو، وهل تقتصر على المطلقات؟

الراديو يشتمل على عدة برامج تهتم بالمطلقات فقط، وهذه برامج ثابتة، بالإضافة إلى برامج أخرى تهم الأسرة بأكملها، كبرنامج “قبل ما نقول يا طلاق” والهدف منه محاولات لإنقاذ الأسرة قبل الوقوع في الطلاق عن طريق تقديم النصائح من أطباء الصحة النفسية والأسرية، و”ابنك على ما تربيه”، “يا مفهوم بالغلط” وهما برنامجان لتربية الإبن منذ الصغر على المعايير السليمة التي تجعله على قدر كبير من المسئولية، حتى يستطيع الحفاظ على أسرته في الكبر، و برنامج “مش عايزة أعنس” يشجع الفتيات على نفي فكرة الزواج من أجل الزواج دون مراعاة المعايير السليمة لاختيار الزوج المناسب، وبرنامج “مذكرات مطلق”، كما يقدم الراديو بروموهات ثابته كجرس انذار” وهي نصائح للأزواج عن كيفية الحفاظ على الأسرة، كما تقدم “دليل الأسرة” وهو برنامج خدمي للأسرة منوع به كل ما يحتاجه المنزل المصري، كما يقدم الراديو أفلام تسجيلية عن المرأة ومدى تأثيرها بالمجتمع.

هل يلقى الراديو إقبالا من قبل المطلقات؟

وجدت إقبالا كبير على إذاعة المطلقات، فقمت بتسجيل الفكرة بالشهر العقارى، وبدأت بطاقم مكون من 35 شخصا متطوعا، للتقديم والإذاعة.

إلى أي مدى يسهم البوح في الحد من المعاناة النفسية للطلاق؟

تعبر المطلقات عن همومها من خلال البوح عن المشكلات التي تواجهها وكيفية تجاوز الأزمة، مع عدم ذكر اسمها الأمر الذي يجعلها أكثر ارتياحا عندما تتناول قصتها كاملة معبرة عن الأزمات التي تواجهها.

هل يتوقف دور الراديو وبرامجه عند الدعم النفسي والمعنوي للمطلقات؟ أم هناك أدوارًا أخري؟

يقدم الراديو للمطلقة الدعم النفسى الملائم لحالتها، من خلال النصائح المقدمة من المتخصصين، والطرق الملائمة لتجاوز الأزمة مع كل حالة على حسب، ورصد تجارب الآخرين بالطلاق وكيفية التغلب عليها بمساعدة متخصصين، والإتفاق مع الجمعيات الخيرية المعروفة لإنشاء مشاريع خاصة لهن.

ما المعوقات التي تعرض لها الراديو؟

الفكرة في بادئ الأمر تعرضت لهجوم كبير من قبل جميع مؤسسات الدولة لاعتقادهم أن الهدف الأساسي من مطلقات راديو، هو التشجيع على الطلاق، و من ثم عبور الأزمة بعد ذلك، كما أن من يتابع ويعى أهداف الراديو وبرامجه خاصة التي تهتم بنشر التوعية اللازمة قبل الطلاق، وإقامة أسرة سوية، وحل مشكلات المطلقة وانخراطها في المجتمع والعمل فيطلب العمل معها.

ما مدى نجاح فكرة راديو المطلقات؟

اتخذت 20 رسالة ماجستير ودكتوارة بمختلف الجامعات المصرية من الراديو موضع لدراستهم، وتم مناقشتها مؤخرا.

من وجهة نظر محاسن صابر ما أكثر أسباب الطلاق التي واجهتها؟

أكثر أسباب الطلاق التي واجهتها ترجع إلى الضرب والهجر من الزوج، كما أن الماديات كانت سببا في كثير من الحالات ولم يعد الزواج مشاركة وتواضع، كما أنه لابد للمطلقات من زيادة الثقة بالنفس، وممارسة الهوايات والمشاركة في عمل جماعي والتصالح مع النفس.

ما رؤيتك للحد من الطلاق كسبب يعصف بالأسرة المصرية؟

من أهم الطرق التي تساهم في وقف حالات الطلاق ذهاب الزوجين للإرشاد الأسري دائما وخاصة عقب المشكلة مباشرة، والتفاهم بينهما، وتجاوز الأزمة أولا بأول، كما أن تفاقم الأحداث والمشكلات يولد الاكتئاب وعدم الثقة بالنفس، كما بجب منع التحدث مع المحيطين والأقارب حول المشاكل الزوحية يعد سببا هاما لتفاقم المشكلة، وأنها لابد وأن تحل بين الزوجين مع منع تبادل الشحار أمام الأطفال، والنظر دائما لمستقبل الأطفال مع جميع الحالات.

ما التحدى القادم لمحاسن صابر؟

أسجل رسالة دكتوراة بأندونسيا حول التاريخ الاسلامي، كما أعد لحملة ” اتعلموا..اتمكنوا” بالاشتراك مع طاقم العمل المتطوع، بهدف تنمية مهارات الجنسين في الجرافيك والفوتوشوب والتسويق الالكتروني، كما تعد لتنظيم كامب للسيدات للدعم النفسي والمجتمعي لهن، خلال الفترة المقبلة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى