أهم الأخبارعرب وعالم

مظاهر عيد الفطر مع جائحة كورونا في «عُمان»

كتب: عبدالله تمام

أشاد المواطنون بسلطنة عٌمان بالدور الوطني الخالد الذي يقوم صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم- حفظه الله ورعاه- سلطان عٌمان، كما أثنى المواطنون والمفكرون على التهنئة التي وجهها جلالة السلطان لأبناء عمان الكرام والمقيمين على أرضها وللأمة الإسلامية بمناسبة حلول عيد الفطر المبارك لعام 1441هـ، سائلًا المولى عزّ وجل أن يتقبّل منهم صالح أعمالهم.

د عمر المعمري
د عمر المعمري

كما أشادوا بالتزم المواطنين والمقيمين بالسلطنة بقرارات اللجنة العليا المكلفة ببحث آلية التعامل مع التطورات الناتجة عن انتشار فيروس كورونا (كوفيد19)، مؤكدين النتائج الإيجابية التي تحققت خلال عيد الفطر، من حيث عدم إقامة التجمعات بمختلف أشكالها والتزام الأهالي للبيوت.

وفي هذا السياق قال الدكتور عمر بن هلال المعمري إن التزام الناس والمجتمع بالتعليمات والإرشادات نابع من طاعتهم لله أولاً، ثُم أولي الأمر وتوجيهات اللجنة العليا، معربا عن أمله في انتهاء هذه الجائحة في أقرب وقت ممكن، والعودة للحياة الطبيعية تدريجيا.

جريدة «اليوم» سألت الدكتور عمر بن هلال المعمري عن رأيه في مظاهر عيد الفطر مع جائحة كورونا بـ«عُمان»، فقال:

بدايـــة، نتوجه بالتهنئة لمولانـــا حضرة صاحب الجلالة السلطان هيثـــم بن طارق المعظم – حفظه الله ورعاه – بمناسبة عيد الفطر السعيــــد، ونســـأل الله عز وجل أن يعيده على مولانــا باليمن والبركــات أعوامــاً عديدة وأزمنة مديدة.

كما يجب علينا أن نرد على شُكــر مولانا لنا كــأبناء عُمـــان، بأننا نحن من يتوجــه إليه بالشكر الجزيل، ونرفع له أسمى آيات الولاء والعرفــان. إن حُب مولانــا في قلوبنا جميعاً، ولا ريب أن تركت رســـالة جلالته في قلوبنا ذلك الأثر المبهج، فهي رمز لوحدتنــا وتكاتفنا فيما نمر به، ونحن مع مولانا سائرون، فلا شقاق ولا فتن. ونقــول لجلالته : “امضي .. تحرسك عين الله التي لا تنام، ووفقت للحق دومــاً مؤيداً.

كيف تجدون مظاهر عيد الفطر في ظل هذه الجائحة والحجر المنزلي؟.

إن العيد فرحة للمؤمن كما جاء في حديث رسول الله (صلى الله عليه وسلم)، حيث ينبغي للمسلم أن يفرح به ويبتهج في كل الأحوال، والفرحــة بالعيد جزء من ديننــا الحنيف. ولقد تعلمنــا من وضعنا الراهن والأزمة العالمية والحجر المنزلي دروســاً كثيرة، فمنها أن يكون الأولى هو الأولى، وعوائلنــا وأقربائنـا هم الأقرب والأولى بالحفاظ عليهم من الزيارات التي سنستطيع قضائها لاحقاً.

كيف ترون التزام الناس بتنفيذ قرارات اللجنة العليا المكلفة ببحث آلية التعامل مع التطورات الناتجة عن إنتشار فيروس كورونا كوفيد 19.؟

يعد إلتزام الناس والمجتمع بالتعليمات والإرشادات نابع من طاعتهم لله أولاً، ثُـم أولي الأمر وتوجيهات اللجنة العليا المكلفة من قبل مولانا السلطان المعظم. وعلى هذا المنطلق، هو ما تجلى في الواقع من الإلتزام والطاعة، وقد يعزى الإنتشار للوبــاء لسرعة تفشي هذا الفايروس ومدى خطورته، وندعو الله العلي القدير بالإنتهاء العاجل من هذه المحنة، ولا نزال متفائلون كما أمرنــا رسول الله (صلى الله عليه وسلم) حيث قال : “تفائلوا بالخير تجدوه”.  

ما انطباعكم بالدور الذي تقوم به وسائل الإعلام المحلية من حيث التوعية بهذه الجائحة؟.

لابد لي بالإشادة على دور وسائـــل الإعلام المهم، والتي حاولت أن تواكب المستجدات مرفقة وسائل التواصل الحديثة، ووفقت على مستوى أفرادها ومؤسساتها مما كان له الأثــر الطيب في نجاح دورها في هذه الجائحة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق