أهم الأخبارالأخبار

مفاجأة.. إيران تُقر بإسقاط الطائرة الأوكرانية داخل أراضيها وتعلن السبب

أحمد سالم

أقرت الدفاعات الجوية الإيرانية اليوم السبت، بإسقاط الطائرة الأوكرانية، بالقرب من مطار خامنئي، التي راح ضحيتها 176 شخصًا أغلبهم إيرانيين.

ووفقا لوسائل إعلام محلية إيرانية، فإن الدفاعات الإيرانية، بررت عملية إسقاط الطائرة، بدعوى اقترابها من مركز عسكري حساس.

ويشار إلى أن وكالة فارس الإيرانية، نقلت عن مصدر مطلع أمس الجمعة، أن إيران ستعلن غدًا عن سبب تحطم طائرة الركاب الأوكرانية بعد إقلاعها من طهران متوجهة إلى كييف.

وفي وقت سابق أعلن وزير خارجية كندا، فرانسوا-فيليب شامباين، تشكيل مجموعة دولية للضغط على النظام الإيراني، لإجراء تحقيق كامل وشامل في تحطم الطائرة.

وأبدى دونالد ترامب الرئيس الأمريكي، في وقت سابق، شكوكه في كون الطائرة الأوكرانية تحطمت بطهران بسبب عطل فني، مشيرًا إلى أن من المتوقع أن تكون قد استهدفت بصاروخ من جهة ما.

الطائرة الأوكرانية

وفي السياق ذاته، قال مسؤول إيراني، إن التحقيق في تحطم طائرة الركاب الأوكرانية، التي راح ضحيتها 176 شخص، سيتسغرق سنة أو سنتين على الأقل، لاستكمال التحقيقات، وظهور الصندوق الأسود للطائرة المنكوبة.

وحذرت بريطانيا صباح اليوم، رعاياها من السفر إلى إيران، بعد تحطم طائرة أوكرانية الأسبوع الماضي، بمطار خامنئي الإيراني مما أودى بحياة 176 شخصًا من بينهم إيرانيين.

«بريطانيا» تحذر رعاياها من السفر إلى «إيران»

وقال وزير الخارجية البريطاني، في بيان له: «نظرًا لكتلة المعلومات التي تشير إلى أن رحلة الخطوط الدولية الأوكرانية رقم 752 سقطت بصاروخ إيراني أرض جو، ونظرًا لاحتدام التوتر، فإننا ننصح الآن جميع المواطنين البريطانيين بعدم السفر إلى إيران».

وفي وقت سابق سقطت طائرة ركاب أوكرانية على متنها 180 راكبًا، بعد لحظات من إقلاعها من مطار الخميني في طهران، حسب ما تداولته وسائل إعلام إيرانية.

قاعدة عين الأسد

وحذر الجيش الإيراني، الأربعاء الماضي، الولايات المتحدة من أن أي رد فعل من جانبها على الهجمة الصاروخية التي نفذها على قاعدة تضم قوات أمريكية في غربي العراق، ستقابل بمزيد من الدمار والألم.

وكشف الحرس الثوري الإيراني، أنه يتم التحضير لمزيد من الرد على مقتل قائد فيلق القدس الجنرال قاسم سليماني في العراق فجر الجمعة الماضية، حسب وكالة بلومبرج للأنباء.

الرابط:
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق