الأخبار

مفتي الجمهورية ناعيًا ضحايا الطائرة  الكازاخية : «تغمدهم الله برحمته»

إسراء عبدالفتاح

 

أصدر مفتي الجمهورية الدكتور شوقي علام نعيًا عبر موقع التواصل الإجتماعي “فيس بوك”، نعى فيه ضحايا تحطم طائرة الركاب التابعة للخطوط الجوية الكازاخية الذين لقوا مصرعهم أمس الجمعة.

وجاء بيان النعى متضمنًا : ” نعى فضيلة الأستاذ الدكتور شوقي علام ،مفتي الجمهورية، ضحايا تحطم طائرة الركاب التابعة للخطوط الجوية الكازاخية الذين لقوا مصرعهم أمس الجمعة عقب إقلاعها بوقت قصير من مطار الماتى ما أسفر عن مصرع 15 شخصًا وإصابة 50 راكب كانوا على متن الطائرة” .

وورد في البيان  الصادر عن صفحة مفتي جمهورية مصر العربية : ” أعرب مفتي الجمهورية عن خالص العزاء والمواساة لدولة كازاخستان قيادة وحكومة وشعبا ولأسر الضحايا ، متوجها بالدعاء للمولى عز وجل أن يتغمد ضحايا الطائرة بموفور رحمته وأن يسكنهم فسيح جناته ، وأن يلهم أهلهم وذويهم الصبر والسلوان ، وأن يمن على المصابين بالشفاء العاجل”.

شاهد ..

وتضمن البيان : ” يذكر أن الطائرة الكازاخية التابعة لخطوط دولة كازاخستان قد تحطمت بعد إقلاعها بوقت قصير من مطار الماتى، وكانت الطائرة فى طريقها إلى العاصمة نور سلطان، وأسفر الحادث عن مصرع 15 شخصا وإصابة 50 بينهم 17 حالتهم خطيرة للغاية بحسب مسئولين فى المطار، وكانت تحمل على متنها نحو 98 راكبا، بالإضافة إلى 5 يمثلون طاقمها” .

شيخ الأزهر: «الشريعة لا تمنع المسلم من تهنئة المسيحي»

والجدير بالذكر أن شيخ الأزهر الدكتور “أحمد الطيب” هنأ الإخوة المسيحين، وهنأ طلاب جامعة الازهر بأكملهم في بيان له صدر عن جريدة صوت الأزهر.

وأكد شيخ الأزهر في بيانه الذي صدر لطلاب الأزهر أننا جميعًا أمة واحدة، وأن علاقتنا مع الاخوة المسيحين يجب أن تكون عبارة عن تعاون وتعارف وتبتعد عن أي صراع.

وأضاف الطيب، أنه لا يجب حمل الناس علي الإسلام بالقوة، أو الإساءة إلي الأديان الأخرى مضيفًا قول الإمام علي: “إما أخ لك في الدين، وإما نظير لك في الخلق، وكما تحب ألا يساء إليك، أو ينتقص من شأنك، فكذلك لا يجوز أن تسىء إلى الآخرين، أو تنتقص من شأنهم”.

خطاب شيخ الأزهر

وجاء البيان مخاطبًا طلاب الأزهر قائلًا: ” اعلموا أيها الطلاب الأذكياء النجباء أن الله تعالى لو أراد أن يخلق الناس على دين واحد أو لغة واحدة لخلقهم كذلك -سبحانه – شاء أن يخلق الناس مختلفين في أديانهم وعقائدهم ولغاتهم: “ولو شاء ربك لجعل الناس أمة واحدة ولا يزالون مختلفين”، فالقرآن الكريم يقرر أن الناس سوف يظلون مختلفين إلى يوم القيامة، وأن مرجعهم إلى الله، وهو محاسبهم”.

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق