غير مصنف

مكافحة الإرهاب في الجزائر حصيلة الثلاثي الأول من أفريل 2019


كتب لزهر دخان
بتاريخ يوم 04 أفريل 2019 م . تمكنت مفارز للجيش الوطني الشعبي الجزائري .في عمليتين متفرقتين بوهران وخنشلة. تمكنت من توقيف عنصري دعم للجماعات الإرهابية.
وفي نفس الإطار وبفضل جهود قوات الجيش . نشرت وزارة الدفاع الجزائرية خبر إستسلام إرهابي ( سّلم إرهابي نفسه، اليوم 04 أفريل 2019م للسلطات العسكرية بأدرار بالناحية العسكرية الثالثة.) وحسب بيان الوزارة المُستسلم هو “كلغلغ موسى” المكنى “أبو موسى” . وكان كلغلغ قد إلتحق بالجماعات الإرهابية سنة 2013 م. وحمل بندقية رشاشة من نوع FMPK وكمية من الذخيرة تقدر بــ(188) طلقة. وظبط هذا السلاح بحوزته عندما سلم نفسه.
وبتاريخ يوم 03 أفريل 2019 م . أوقف الجيش( ثلاثة (03) عناصر دعم للجماعات الإرهابية بوهران /ن.ع.2، ) وأضاف نفس البيان (فيما أوقف عناصر الدرك الوطني والأمن الوطني بنفس الولاية، أربعة (04) عناصر دعم للجماعات الإرهابية متورطين في نشاطات الخلية الإرهابية التي تم تفكيكها بوهران يوم 26 مارس 2019،) وللإشارة كانت هذه الخلية تستعد لضرب أهداف جزائرية يوم الإنتخابات الرئاسية . سيما التجمعات الإنتخابية . وهي خلية أفرادها ثلاثة. وقال نفس البيان ( تم ضبط أربع (04) بنادق صيد وكمية من الذخيرة بالأضافة إلى أسلحة بيضاء وأغراض أخرى. )
كما تمكن الجيش الجزائري من تدمير ستة قنابل تقليدية الصنع بعين الدفلى والمدية. فيما أوقفت مفرزة أخرى بالتنسيق مع مصالح الأمن الوطني أربعة عناصر دعم للجماعات الإرهابية . بكل من وهران ومستغانم وتبسة. حسب بيان للدفاع الجزائرية بتاريخ يوم 02 أفريل 2019 م.
وبتاريخ يوم 01 أفريل 2019 م و على إثر دورية بحث وتفتيش قرب الشريط الحدودي بتمنراست. دمر اليش الجزائري مخبأ للأسلحة والذخيرة يحتوي على ما يلي:
• أربعة (04) مسدسات رشاشة من نوع كلاشنيكوف ؛
• بندقيتين (02) نصف آليتين من نوع سيمونوف ؛
• (17) قذيفة هاون عياري 120 ملم و82 ملم ؛
• (24) قذيفة مضادة للدبابات ؛
• (06) قنابل يدوية ؛
• ماسورة (01) للبندقية الرشاشة FMPK ؛
• (11) مخزن ذخيرة للمسدس الرشاش من نوع كلاشنيكوف ؛
• (03) صناديق للبندقية الرشاشة FMPK ؛
• منظارين (02) للقاذف الصاروخي RPG-7 ؛
• (03) مشاعل ؛
وبتاريخ الفاتح من أفريل نيسان 2019م .نجحت مفرزة للجيش الوطني الشعبي الجزائري . نجحت في كشف وتدمير مخبأ إرهابي على إثر دورية بحث وتفتيش قرب الشريط الحدودي بتمنراست . وهو مخبأ للسلا ح التالي :
• أربعة (04) مسدسات رشاشة من نوع كلاشنيكوف ؛
• بندقيتين (02) نصف آليتين من نوع سيمونوف ؛
• (17) قذيفة هاون عياري 120 ملم و82 ملم ؛
• (24) قذيفة مضادة للدبابات ؛
• (06) قنابل يدوية ؛
• ماسورة (01) للبندقية الرشاشة FMPK ؛
• (11) مخزن ذخيرة للمسدس الرشاش من نوع كلاشنيكوف ؛
• (03) صناديق للبندقية الرشاشة FMPK ؛
• منظارين (02) للقاذف الصاروخي RPG-7 ؛
• (03) مشاعل ؛
كما تم العثور على كمية من الذخيرة من مختلف العيارات قدرت بـ(2446) طلقة وأغراض أخرى.
وشهد نفس اليوم نجاح الجيش على إثر دورية
إستطلاعية بولاية تمنراست . في العثور على مخبأ للأسلحة والذخيرة يحتوي على مسدس رشاش من نوع كلاشنيكوف وبندقية نصف آلية من نوع سيمونوف وثلاثة (03) مخازن ذخيرة بالإضافة الى قنبلة تقليدية الصنع وكمية من الذخيرة تقدر بـ(407) طلقة من مختلف العيارات.
وأيضا شهدت ولاية غرداية العثور على مخبأ به (06) ماسورات لبنادق تكرارية وأغراض أخرى.
وتم توقيف أربعة من عناصر دعم الإرهاب المشتبه فيهم في ولاية وهران. وأشارت وزارة الدفاع الجزائرية إلى أن الموقوفين لهم علاقة بالخلية الإرهابية الموقوفة في وهران قبل أيام.
و سّلم إرهابيان نفسيهما بتاريخ يوم 31 مارس 2019 م . وإستفاد من هذا الإستسلام السلطات العسكرية بتمنراست بالناحية العسكرية السادسة. وقال بيان الدفاع الجزائرية موضحا هويتهما (يتعلق الأمر بكل من “بكناوي بشير” المدعو”أبو طلحة”، و”تنان بوخاني” المدعو “أبو جبل”) وأكد البيان أنهما إلتحقا بالجماعات الإرهابية منذ العام 2016 م . وعن سلاهما أضاف البيان (الإرهابيان كان بحوزتهما مسدسين (02) رشاشين من نوع كلاشنيكوف وأربعة (04) مخازن ذخيرة مملوءة. )

كما تم توقيف ثلاثة أشخاص لهم علاقة بالخلية الإرهابية الموقوفة في وهران بتاريخ 26 مارس 2019م.
وفي الشريط الحدودي الحدودي بأدرار بالناحية العسكرية الثالثة، كشفت مفرزة للجيش الوطني الشعبي على وجود مخبأ للأسلحة والذخيرة التالية:
• (01) رشاش ثقيل عيار 12,7 ميليمتر؛
• (01) رشاش ثقيل من نوع PKT؛
• (01) بندقية رشاشة من نوع FMPK؛
• (01) مسدس رشاش من نوع كلاشنيكوف؛
• (02) بندقيتين نصف آليتين من نوع سيمونوف؛
• (01) بندقية تكرارية؛
• (11) قذيفة هاون عياري 82 ملم و60 ملم.
كما شهد أخر أيام مارس الماضي عملية إستسلام إرهابيين إثنين . وورد الخبر في موقع الدفاع الجزائرية يقول(سّلم إرهابيان (02) نفسيهما، يوم أمس 31 مارس 2019، للسلطات العسكرية بتمنراست بالناحية العسكرية السادسة. ) وعن هويتهما قال البيان (ويتعلق الأمر بكل من “بكناوي بشير” المدعو”أبو طلحة”، و”تنان بوخاني” المدعو “أبو جبل”) وعن تاريخ تسلحهما ضد السلطات قال البيان ( الذين إلتحقوا بالجماعات الإرهابية سنة 2016. ) أما ما ملاه من السلاح فهو حسب البيان ( مسدسين (02) رشاشين من نوع كلاشنيكوف وأربعة (04) مخازن ذخيرة مملوءة(.

وفي سياق متصل، أوقف عناصر الدرك الوطني والأمن الوطني بوهران/ن.ع.2، ثلاثة (03) عناصر دعم للجماعات الإرهابية متورطين في نشاطات الخلية الإرهابية التي تم تفكيكها بوهران يوم 26 مارس 2019، في حين لا تزال عملية البحث والتحري متواصلة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى