غير مصنف

ممثل كوميدي يتصدر الاستطلاعات مع انطلاق الدورة الأولى للانتخابات الرئاسية في أوكرانيا

متابعة/أحمد ممتاز

توجه الأوكرانيون الأحد إلى صناديق الاقتراع للتصويت في دورة أولى من الانتخابات الرئاسية، التي يشارك فيها ويتقدمها بحسب استطلاعات الرأي الممثل فولوديمير زلنسكي الذي لا يملك أي تجربة سياسية سابقة.يدلي الأوكرانيون الأحد بأصواتهم في دورة أولى من انتخابات رئاسية يصعب التكهن بنتائجها، مع حلول ممثل حديث العهد بالسياسة في طليعة استطلاعات الرأي، وفيما تواجه البلاد تحديات جمة وصعوبات اقتصادية هائلة.وفتحت صناديق الاقتراع عند الساعة الخامسة بتوقيت غرينتش وتغلق عند الساعة الخامسة بعد الظهر.وبحسب آخر الاستطلاعات، يحظى الممثل فولوديمير زلنسكي، 41 عاما بأعلى نسبة تأييد (25 بالمئة)، فيما التجربة السياسية الوحيدة له تتمثل بتأديته دور أستاذ تاريخ يصبح رئيسا للبلاد بشكل مفاجئ في مسلسل تلفزيوني.وحل بعد زلنسكي سياسيان محنكان هما الرئيس المنتهية ولايته بترو بورشنكو ورئيسة الوزراء السابقة يوليا تيموشنكو، علما بأن 39 مرشحا يتنافسون على المنصب.من جهته، قال بوروشنكو (53 عاما) السبت إنه بحاجة إلى فترة رئاسية أخرى حتى تصبح الإصلاحات دائمة، وذلك خلال مشاركته بقداس في كييف، مقدما نفسه على أنه المسؤول عن دخول أوكرانيا مستقبلا في الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي. وبرغم منع أي تحرك سياسي قبل يوم من الانتخابات، لكن بوروشنكو حضر تلك المناسبة إلى جانب العديد من السياسيين والعسكريين.في المقابل، استفاد زلنسكي من عرض قناة تلفزيونية للعديد من عروضه الساخرة ووثائقيا عن رونالد ريغان، الممثل الذي انتخب رئيسا للولايات المتحدة في1981، وأدى زلنسكي صوته في الدبلجة. وعرضت تلك البرامج قناة “1+1” التابعة للأوليغارشي إيغور كولومويسكي، عدو بوروشنكو. وفي هذا الصدد، اتهم البعض زلنسكي بأنه دمية بيد كولومويسكي وهو ما ينفيه.واعترف زلنسكي في بداية مارس/آذار “نعم، ليس لدي خبرة لكن لدي ما يكفي من الطاقة والقوة. بالتأكيد لا أعرف كل شيء، لكنني في طور التعلم”.ولم يلجأ المرشح إلى الطرق التقليدية للحملات الانتخابية، بل فضل العروض المسرحية وشبكات التواصل الاجتماعي، وقضى الساعات الأخيرة من الحملة الجمعة في تأدية عروض مع فرقته في إحدى ضواحي كييف.وأوكرانيا، البلد الواقع على أبواب الاتحاد الأوروبي والبالغ عدد سكانه 45 مليون نسمة، هو من أكثر البلدان فقرا في أوروبا.ومن المقرر أن يشرف أكثر من 2300 مراقب دولي على سير العملية الانتخابية.ونظرا للأزمة مع موسكو، منعت كييف مراقبين روس من المشاركة في عملية الإشراف على الانتخابات، وأغلقت صناديق الاقتراع في روسيا، في قرار غير مسبوق يحرم 2,5 مليون مواطن أوكراني يعيشون في هذا البلد من التصويت.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى