اخترنا لكمحافظات

منصة إلكترونية مُوحدة للتظلم من نتائج الرسائل البحثية لـ”طلاب سنوات النقل” بجامعة المنيا

دعاء علي

أعلن الدكتور مصطفى عبدالنبي عبدالرحمن، رئيس جامعة المنيا، عن إطلاق الجامعة لمنصة إلكترونية مُوحدة؛ لتقديم التظلمات من نتائج الرسائل البحثية لطلاب سنوات النقل الذين ظهرت نتائجهم.

جاء ذلك بعد أن اعتمدت الجامعة الرسائل البحثية تقييمًا لطلاب سنوات النقل بالفصل الدراسي الثاني وبديلاً لاختبارات نهاية العام في ظل تداعيات انتشار فيروس كورونا المُستجد، وحفاظاً على سلامة وصحة طلاب الجامعة.

فيديو يوضح طرق مبسطة لادخال البيانات

وأوضح الدكتور عصام فرحات، نائب رئيس جامعة المنيا لشئون التعليم والطلاب، أن النظام يعمل بطريقة بسيطة وسهلة الاستخدام، وتتيح للطالب إدخال بياناته وبيانات المقرر المتظلم من نتيجته، وأسباب التظلم، ومن ثم يقوم النظام بإرسال التظلم آلياً لأستاذ المقرر ونسخه لبريد مخصص لتلقى هذه الرسائل من قبل إدارات الكليات.

هذا وقد أتاحت الجامعة فيديو قصير توضيحي يشرح طريقة التعامل مع النظام وآليات استخدامه وذلك علي الرابط: https://www.youtube.com/watch?v=rhD-SM_MvPo

مواصلة تنفيذ الاجراءات الاحترازية بامتحانات الفرق النهائية

فيما أكد الدكتور مصطفي عبد النبي رئيس جامعة المنيا أنه لليوم الثاني علي التوالي تواصل جامعة المنيا استقبال طلاب الفرق النهائية لأداء امتحاناتهم العملية والتحريرية بالفصل الدراسي الثاني، وذلك وسط إجراءات احترازية مشددة راعت فيها الجامعة توفر التعقيم للطلاب على بواباتها الرئيسية، وقياس درجات الحرارة، إلى جانب تطهير وتعقيم اللجان والقاعات والمدرجات والمنشآت الجامعية، تجنباً لحدوث أية حالات للإصابة والعدوى لفيروس كورونا المستجد بين الطلاب، والاطمئنان على صحتهم وسلامتهم.

وأضاف رئيس الجامعة أن المدن الجامعية تواصل تسكين طلابها بالفرق النهائية التي سبق لهم الإقامة بها قبل تعليق الدراسة، وذلك بعد الانتهاء من تجهيز وتعقيم وتطهير مباني المدن والغرف الخاصة بالطلبة والطالبات لتسكينهم في بيئة آمنة ونظيفة، وتوفير غرفة منفصلة لكل طالب مقيم، إلى جانب وصول الوجبات الغذائية مغلفة إلى مقار الطلاب بغرفهم؛ حفاظاً على صحتهم وسلامتهم، ومنعاً من أي زحام أو اختلاط بين الطلاب.

حيث تفقد الدكتور عصام فرحات نائب رئيس جامعة المنيا لشئون التعليم والطلاب، آليات عملية التسكين بمدينة الطلبة والطالبات داخل وخارج الحرم الجامعي؛ للاطمئنان على توافر سبل الإعاشة والإقامة اللازمة للطلاب، فضلًا عن توفير أماكن أمنة ومعقمة عبر تطبيق منظومة سكن طلابي تراعي التباعد الاجتماعي بين الطلاب، وتعمل على ضمان جودة وسلامة الأغذية المقدمة لهم، برفقة الدكتورة سمية محروس مدير عام المدن الجامعية، ومديري ومشرفي مباني المدن الجامعية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى