عاجل

موسكو تطالب واشنطن بالتعاون لإنهاء معاناة المهجرين السوريين في مخيم الركبان

متابعة.اسامة خليل
دعا سفير روسيا الاتحادية لدى الولايات المتحدة أناتولي أنطونوف واشنطن للتعاون من أجل إنهاء معاناة المهجرين السوريين الذين تحتجزهم قوات احتلال أمريكي في مخيم الركبان بمنطقة التنف وعدم استغلال وضعهم الإنساني.

وتحتجز قوات الاحتلال الأمريكي آلاف المدنيين الراغبين بالعودة إلى أماكن إقامتهم بعد تحرير الجيش العربي السوري مناطقهم من الإرهاب وجندت لهذه الغاية إرهابيين مرتزقة لابتزاز المهجرين عبر مطالبتهم بدفع أموال بالدولار.

وجاء في بيان لأنطونوف نشر على موقع السفارة الرسمي أمس وفق ما نقل موقع روسيا اليوم “يجب إخلاء المخيم فورا وعلى جناح السرعة” معتبرا أنه من المهم “عدم المجادلة بل اتخاذ إجراءات ملموسة كما اقترحت روسيا وسورية والجمع بين جهود المجتمع الدولي بشأن ذلك”.

وأشار أنطونوف إلى أن موسكو تود لفت انتباه منظمات حقوق الإنسان الدولية والأمم المتحدة إلى الوضع الإنساني الكارثي في المخيم وقال: “لا يملك المهجرون في مخيم الركبان ما يكفي من الضروريات الأساسية وخاصة أنهم لا يحصلون على الرعاية الطبية فضلا عن المخاطر الأمنية الكبيرة وارتفاع معدل وفيات الأطفال حيث أن معظمم السكان هناك من النساء والأطفال دون الخامسة وكبار السن والمعوقين”.

وتمنع قوات الاحتلال الأمريكي ومجموعات إرهابية تتبع لها وصول المساعدات الغذائية والصحية إلى آلاف المهجرين الذين يعيشون أوضاعا كارثية داخل المخيم حيث تؤكد تقارير إعلامية وأممية أن 15 طفلا مهجرا أغلبهم من الرضع لقوا حتفهم بسبب درجات الحرارة المنخفضة والظروف المعيشية القاسية في المخيم وجراء البرد ونقص الرعاية الصحية.

ودحض انطونوف الإدعاءات الكاذبة حول مخيم الركبان خاصة فيما يتعلق بالمزاعم حول عدم استعداد الحكومة السورية لاستقبال المهجرين مؤكدا أن كل هذا كذب قائلا إن “الناس لا يستطيعون ترك المخيم لأنهم محتجزون من قبل عصابات في التنف”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى