أهم الأخباررياضة

«نتمنى عدم التصعيد».. رئيس الزمالك يهاجم الأهلي برسالة نارية

أحمد سالم

مواجهتين من العيار الثقيل، في انتظار قطبي الكرة المصرية، الأهلي والزمالك يوم 29 فبراير، حيث يستضيف نادي القرن، فريق صنداونز الجنوب إفريقي.

وعلى الجانب الآخر يستضيف نادي ميت عقبة، فريق الترجي التونسي، علمًا بأن كلتا المباراتين تقام في القاهرة في نفس اليوم.

تشابه التوقيت أشعل أزمة جديدة بين الأهلي والزمالك، لأن كلا الفريقين يريدان لعب مباراتهما على استاد القاهرة.

ومن جانبها علق رئيس نادي الزمالك، مرتضى منصور، قائلًا إن الأهلي اختلق مشكلة عندما طلب من الكاف خوض مباراته في ذهاب ربع نهائي دوري أبطال أفريقيا، في نفس اليوم الذي سيلعب في الزمالك.

الأهلي والزمالك

وأضاف «منصور»، خلال مكالمة هاتفية لقناة «الزمالك»، أن فريقه أبلغ الإتحاد الإفريقي لكرة القدم أنه يخوض مباراته يوم 29 باستاد القاهرة، وحصل على موافقة رسمية.

وتابع خلال حديثه في الساعات الأولى من صباح اليوم الأربعاء، أن الأهلي صنع مشكلة بعدها عندما طلب خوض مباراته أمام صنداونز في نفس الموعد، رغم أن الزمالك استبق بتلك الخطوة.

وتسائل قائلًا: «لماذا نخلق أزمة؟»، مشيرًا إلى أنه يتمنى عدم تصعيد مشكلة للدولة ووزارة الرياضة، معقبًا: «مستحيل أن ينظم الأمن مباراتين للأهلي والزمالك في يوم واحد».

ويشار إلى أن نادي الزمالك، غادر الثلاثاء، مطار القاهرة، متوجهًا إلى العاصمة القطرية الدوحة، استعدادًا لملاقاة نادي الترجي التونسي، بكأس السوبر الإفريقية الجمعة المقبلة.

الزمالك والترجي

ويغادر الزمالك قطر، يوم السبت التالي للمباراة، متوجهًا إلى القاهرة، ليسافر الفريق يوم الاثنين، إلى الإمارات استعدادًا للقاء الأهلي في مباراة السوبر المحلية.

وعقب مباراة السوبر، يعود الفريقان إلى مصر لخوض مباراة القمة في الدوري الممتاز يوم 24 من الشهر نفسه على ملعب استاد القاهرة.

الأهلي وصنداونز

قرر الاتحاد الإفريقى لكرة القدم “كاف” إقامة مباراة الأهلى مع فريق صنداونز الجنوب إفريقى فى ذهاب دور الثمانية لبطولة إفريقيا في السادسة من مساء يوم 29 فبراير المقبل، كما حدد يوم 7 مارس موعدًا لمباراة العودة المقرر إقامتها فى جنوب أفريقيا.

وكان قد تأهل الأهلى لدور الـ8 محتلاً المركز الثانى فى مجموعته خلف النجم الساحلي، فيما تأهل صنداونز بعد احتلاله المركز الأول أمام الوداد البيضاوي وصيف مجموعته.

الرابط:
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق