أهم الأخبارفن ومنوعات

نجم «الاختيار» يتحدث لـ«اليوم» ويكشف كواليس تجسيده لدور الشهيد

محمد الجندي

أعرب الفنان “ميدو فايد” عن سعادته الشخصية لاختياره ضمن أبطال مسلسل الاختيار الذي أذيع عبر فضائية on وكان يجسد لنا بطولات شهدائنا الأبرار من القوات المسلحة ومنهم الشهيد البطل مقدم أحمد منسي والشبراوي ومغربي وصلاح والكثيرين غيرهم.

والفنان “ميدو فايد”، خريج المعهد العالي للفنون المسرحية تمثيل وإخراج، وخلال المسلسل أتقن وبرع في تجسيد دور المجند الشهيد مؤمن رزق.

والمجند مؤمن رزق أبو اليزيد، ابن الصعيد من محافظة سوهاج مركز أخميم، وهو أحد أبطال الكتيبة 103 صاعقة، وأحد رجال الشهيد العقيد أركان حرب أحمد صابر منسي، ونال الشهادة بحادث كمين البرث 7/7/2017.

وخلال تصريحات خاصة لـ«اليوم»، يقول الفنان ميدو فايد، أن لديه الكثير من الكلمات التي يريد أن يذكرها في حب الفنان أمير كرارة.

ويضيف: «أن الفنان من أجدع وأنقى وأطيب الشخصيات اللي ممكن تتعامل معاها في حياتك وأنه سبق له التعامل معه في مسلسل كلبش 2 ولكن لم يستطع أخذ المساحة الكافية للحديث معه مثل ماحدث في الاختيار».

وتابع: «أن كرارة إنسان مجتهد وشاطر جداً جداً وبيحب كل الناس وبيدي كل واحد حقه وبيشجع وبيراعي كل ممثل بيقف قدامه وخصوصاً لو لسه جديد ويسمعك وميزهقش منك بل ويقدم لك النصيحة».

ووصف بطل المسلسل بأنه: «مصدر للطاقة الإيجابية وذلك يعطيك الفرصة انك تقدر تكمل وتستحمل من أجل النجاح».

الشهيد مؤمن رزق

فيما تحدث “فايد” عن الشهيد مؤمن قائلا: «إن أبرز سماته هي الابتسامة التي لم تكن تفارق وجهه، وقضى بالجيش حوالي 6 أشهر من مدة تجنيده حتى نال الشهادة».

ويكمل: «كان على طول مبتسم وزمايله بيقولوا إنه عمره ما عمل مشكلة مع حد ولا زعقله ولا حد زعل منه هو كان شخص مبتسم وبتاع ربنا ولا بيزعل من حد ولا بيزعل من حد».

وأضاف “فادي”: «أن من أبرز السمات الجميلة للمجند الشهيد مؤمن أنه شخص مبتسم وبتاع ربنا، وتواصلت مع أصدقاء الشهيد وزملائه ممن نجوا وأصيبوا في حادث كمين البرث، وحصلت منهم على تفاصيل ومعلومات عن شخصية مؤمن وطباعه وكيف كان يتعامل مع أصدقائه وزملائه بالكتيبة وأبرز صفاته وسماته.

وأشار الفنان ميدو فايد، إلى أنه حاول التواصل مع أهل الشهيد ولكنه لم يستطع نفسيًا مواجهة ذلك الموقف.

وتابع، أن الأجيال القادمة والشباب ممن لم يقضوا الخدمة العسكرية يجب أن يعرفوا جيدا عن هؤلاء الأبطال، وعن تضحياتهم ومعاناتهم.

أبطال الجيش

وعقب: «إحنا علشان نعيش ونخرج ونتفسح ونشتغل كانوا الأبطال دول بيعانوا وبيستحملوا كتير جدا علشانا، ناس بتصلي وبتقرأ قرآن ومنعزلين عن العالم وكل وسائل الترفيه وحتى الشبكة والإنترنت مفيش، إحنا نايمين في البيت بأمان ودول سهرانين في أصعب الظروف يأمنونا».

وعن التمثيل في المسلسل لتجسيد دور هؤلاء، فقال الفنان أن فريق الممثلين عانوا كثيرا أثناء تصوير المسلسل لتوصيل الصورة قدر الإمكان، مشيرًا إلى أن “الاختيار” نقطة هامة جدًا وأعطى فرصة قويه للوجوه الشابة.

ولفت “فايد”، إلى أنه وحيد والديه ولم يقضِ خدمة عسكرية، ولكن تجربته مع المسلسل جعلته يقضي خدمة عسكرية حقيقية، معقبًا: “صورنا في الصحراء تحت أشعة الشمس والملابس العسكرية وواقي الرصاص والخوذة والبيادة تهد جبل، شايلين حديد وماشيين في الرملة”».

وعن المخرج بيتر ميمي، قال الفنان: «بيتر ميمي محترم جدا، وواعي ومثقف وبيحب الشباب وبيدلهم فرص وأتمنى أشتغل معاهم تاني وتالت»، موضحًا، أنه كان يشعر أن المسلسل سينجح خصوصا بعد التعب والمجهود الذي بُذل بالمسلسل.

وفي نهاية حديثه، وجه ميدو فايد، الشكر لكل من شارك في ذلك العمل من عمال ومصورين وفنانين وظباط جيش وجنود وصف ضباط، متمنيًا أن يكون هناك الكثير من تلك الأعمال لتربية جيل عاشق لتراب وطنه الحبيب.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق