مقالات

نقيب الصحفيين يلاحق الصحفيين «الفالصو» في أسيوط نقيب الصحفيين لمحافظ أسيوط: انتهي زمن الابتزاز وانتحال المهنة

بقلم الكاتب الصحفي والاعلامي:عبدالله تمام

نهاية حقيقية وغير مسبوقة لمنتحلي مهنة الصحافة، والمتطفلين على موائدها، والمنتسبين زوراً وبهتاناً لبلاط صاحبة الجلالة، من خلال رخص أجنبية مضروبة، ومواقع إلكترونية لا شرعية لها وتخالف القانون والدستور، استخدمها هؤلاء المدعون كمنصات رخيصة ووضيعة لابتزاز المسئولين، وترويع الأبرياء، والتشهير بالشرفاء تحت ستار «صحفي»!

النهاية المأساوية لهؤلاء المرتزقة الذين لوثوا تاريخ هذه المهنة العريقة بتصرفاتهم المشينة وضعها الكاتب الصحفي الكبير الأستاذ عبد المحسن سلامة نقيب الصحفيين، في خطابه التاريخي الذي أرسله للواء جمال نور الدين محافظ أسيوط، أكد فيه أن هناك عدد كبير من منتحلي مهنة الصحافة يدعون كذباً شرعيتهم لممارسة المهنة بالمخالفة للقانون، ويمارسون أساليب رخيصة وغير قانونية ضد المواطنين والمسئولين لابتزازهم وتحقيق مصالح شخصية على حساب المصالح القومية التي تتطلب وتستلزم استئصال شأفة هؤلاء المنتحلين للمهنة، الذين يزاحمون الصحفيين الشرعيين في كل مكان، ويعوقونهم عن ممارسة عملهم من خلال تصرفاتهم المشينة وغير الأخلاقية والتي تتنافي مع ميثاق الشرف الصحفي.

نقيب الصحفيين طالب اللواء جمال نور الدين بملاحقة هؤلاء المرتزقة منتحلي المهنة وتقديمهم للمحاكمة بتهمة «انتحال صفة صحفي» بعد أن وصل بهم الأمر لإنشاء صفحات وهمية على موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك» بأسماء صحف وهمية ولا وجود ولا شرعية لها، واستخدموها كوسيلة لابتزاز المواطنين، ومنصات لترويع وتهديد المسئولين للخضوع لمطالبهم الرخيصة، ووصل بهم الأمر لابتزاز «البواب» و«بائعة البيض» تحت زعم حمايتهم والتوصية عليهم لدى رجال الدولة.

إن جموع الصحفيين بمحافظة أسيوط تحي وتثمن الخطوة الجريئة والقوية للكاتب الصحفي الكبير الأستاذ عبدالمحسن سلامة نقيب الصحفيين، وتطالب اللواء المحترم جمال نور الدين محافظ أسيوط بتفعيل القانون، وإعلاء المصلحة العليا للوطن، ومنع هؤلاء المنتحلين من دخول مؤسسات الدولة، حفاظاً عليها من الاختراق، لأن دخول هؤلاء «المندسين» للمصالح الحكومية تحت صفة صحفي يمكنهم من اختراق مؤسسات الدولة، وجمع المعلومات التي تهدد كيانها وتفشي أسرارها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى