ننشر تفاصيل جديدة في واقعة القبض على فتاة “التيك التوك” بالإسكندرية

0

ميادة خليل

ألقت الأجهزة الأمنية بوزارة الداخلية، اليوم الجمعة، القبض على فتاة التيك توك بسنت محمد بالإسكندرية وحرر محضر بالواقعة وتم إحالتها إلى النيابة التي تولت التحقيق.

وعلمت “اليوم”، من مصادر بالأمن عدة تفاصيل جديدة في واقعة القبض على بسنت محمد”، فتاة “التيك “توك، بالإسكندرية.

وضبطت الفتاة التي نشرت خلال الآونة الأخيرة، عدة فيديوهات اعتبرها الكثيرون، خادشة للحياة داخل كافيه بمنطقة الرمل بالإسكندرية.

كما تحفظت أجهزة الأمن على هاتفها المحمول تمهيدًا لتفريغه للوقوف على محتوياته ووضعه تحت تصرف النيابة العامة، ولم يعثر معها على أي ممنوعات.

تعود الواقعة عندما رصدت الإدارة العامة لحماية الآداب تداول فيديوهات على مواقع التواصل الاجتماعي لفتاة تدعى بسنت محمد تظهر فيها بمظهر غير لائق وخادش للحياء العام، مع ردود افعال غاضبة لرواد مواقع التواصل تطالب بالقبض عليها وبإعداد الأكمنة اللازمة تم ضبطها عن طريق رجال الإدارة العامة لمباحث الآداب بالتنسيق مع مباحث الإسكندرية داخل كافية بمنطقة الرمل.

القبض على بسنت محمد

حيث حرصت بسنت محمد احدى الفتيات الفاعلات على تطبيق تيك توك، على الرد عبر حسابها على موقع انستجرام، والتعليق حول اتهامها مؤخراً من قبل حملة “خليها تنضف” بإثارة الغرائز وهدم القيم الأسرية، بعدما تم تقديم بلاغ ضدها، وذلك حينما استعانت بفيديو يتضمن آيات قرآنية بصوت أحد الشيوخ الذى يتكلم حول أن المجتمع ما هو إلا بيت من زجاج، وأن الله مع المظلوم ضد ظلمه، وعلقت على الفيديو بكتابة : “مش زعلانة انى اتظلمت، عشان الله دائما ينصر المظلوم يا رب تكونوا فهمتوا”.

وكان المحامى أشرف فرحات، مؤسس حملة “خليها تنضف”، قال أول أمس إنه تقدم اليوم ببلاغ للنيابة العامة قُيد برقم 27782 لسنه 2020 عرائض النائب، ضد بسنت محمد، إحدى فتيات تطبيق “التيك توك”، يتهمها فيه بخدش الحياء وهدم القيم الأسرية للمجتمع.

وصرح “فرحات” إنه تم اتخاذ الإجراءات القانونية ضد فتاة التيك توك بسنت محمد صاحبة الحساب على الانستجرام والتيك توك والمدعية بأنها أنظف فتاة على مواقع التواصل الاجتماعي حيث تضمن البلاغ أسطونة مدمجة تحتوى على فيديو لها يكشف فضائحها على مواقع التواصل الاجتماعى.

وناشد “فرحات” – الكافة من الشباب والفتيات عبر مواقع التواصل الاجتماعي بمراجعة أنفسهم وعدم النشر لفيديوهات أو صور تخدش الحياء او تنال من القيم والعادات والتقاليد للمجتمع، ورغم تعدد البلاغات ووقوع العديد من زملائهم على تلك المواقع والإعلان عنها إلا إنهم لا يشكل بالنسبة لهم أى ردع خاص ومن أجل ذلك حملة “خليها تنضف” مستمرة فى مواجهة كل من تسول له نفسه إتيان فعل يشكل جريمة أيا كان صفته شاب أو فتاة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.