نهاية الخائنة انشراح بطلة “السقوط في بئر سبع”.. اكتئاب ثم موت في إسرائيل

في وقت من أصعب الأوقات التي مرت علي مصر وبعد هزيمة ١٩٦٧ سقت الخائنة انشراح علي موسي في بئر الخيانة بل سقطت هذة العائلة بالكامل وكأن الشيطان اعمي قلوبهم جميعاً ، ماتت في اسرائيل بعد المعاناه الطويلة مع الإكتئاب فلم تنعم بحياة راغدة فبئر الخيانة ليس به ألا شقاء وألم.

  • مسلسل السقوط في بئر سبع :

قدم مسلسل” السقوط في بئر سبع “قدم قصه الخائنة “انشراح” أو الجاسوسة” دينا” كما اطلق عليها الإسرائليين ،كان المسلسل من بطولة اسعاد يونس وسعيد صالح ،حنان ترك ومجموعة كبيرة من النجوم .

  • من هي الخائنة انشراح:

انشراح  علي موسى (1937 – )، هي سيدة مصرية عملت بالتجسس لصالح إسرائيل زوجها هو إبراهيم سعيد شاهين، تم القبض عليها بتهمة التجسس لصالح إسرائيل وحُكم عليها بالإعدام، ولكن تم الإفراج عنها بعد ثلاث سنوات قضتها في السجن في صفقة تبادل أسرى، وتمكنت من دخول إسرائيل مع أولادها الثلاثة.

  • بداية الخيانة:

إبراهيم سعيد شاهين، يعيش بمدينة العريش، وعرف عنه انعدام الأخلاق باعتباره موظفًا مرتشيًا، وتم ضبطه متلبسًا قبل ذلك ومعاقبته، عاش في فترة من العوز والفقر، والحاجة إلى الأموال لإنفاقها على أبنائه الثلاثة من الذكور، والذين كانوا في مراحل تعليمية مختلفة.

تعرف “شاهين” على الحاكم الإسرائيلي في سيناء عقب هزيمة 1967، حيث كان الانتقال من العريش للقاهرة يتطلب موافقة المحتل الإسرائيلي، وفي الوقت الذي كان يرغب “شاهين” في الذهاب إلى القاهرة للاطمئنان على أطفاله، الذين كانوا يعيشون لدى شقيقه أثناء فترة الدراسة.

٨

لم يستغرق “شاهين” وقتًا طويلًا لتجنيده من قِبل جهاز المخابرات الإسرائيلية، بصحبة زوجته “انشراح”، وتكرر سفرهما للخارج كثيرًا، الأمر الذي لفت أنظار المخابرات المصرية، وتم وضعهما تحت المراقبة، وأبنائهما الثلاثة الذين شاركوا في جمع المعلومات عن طريق أصدقائهم، حتى تم الإيقاع بـ”شاهين” أولًا بالقاهرة، وأثناء عودة زوجته من روما، بصحبة جهاز إرسال جديد، تم القبض عليها، وذلك عام 1974.

صدر حكم بالإعدام في حق الجاسوسة “انشراح” وزوجها الذي جرى تنفيذ حكم الإعدام فيه أولًا، فيما قدمت هي التماسًا بالعفو عنها بعد قضائها 17 شهرًا داخل السجن الحربي.

الجاسوس “شاهين”، جرى تنفيذ حكم الإعدام بحقه، فيما سافرت “انشراح” وأبناؤها إلى إسرائيل في صفقة لتبادل الأسرى، وتخلوا عن ديانتهم الإسلامية، و”تهودوا”، وغيرت اسمها المستعار دينا حاييم، إلى دينا بن ديفيد، وأبناؤها “عادل ومحمد ونبيل” تغيرت أسماؤهم إلى “رافي، حاييم، يوسي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى