تحقيقات وتقارير

«نواميس» أسيوط يستغيثون بسبب الصرف الصحي

محمد أبوزيد

يستغيث أهالي منطقة حامد محمد حماد وكوبري الشريف التابعة لقرية النواميس بالبداري في أسيوط ،من عدم ادراج المناطق التي يقطنون بها من وصول الصرف الصحي لهم، الذي يجري تنفيذه بالقرية منذ ثلاثة أعوام،رغم أن المنطقة التي يقطنون بها مكتظه بالمنازل والأهالي ،وتعد من أقدم مناطق القرية انشاءًا.

يقول كمال سيد سليمان، أحد أهالي المنطقة: ”فوجئنا عند البدء في تنفيذ مشروع الصرف الصحي بقرية النواميس من عدم ادراج منطقتي حامد محمد حماد وكوبري الشريف ونواحيها من تنفيذ مشروع الصرف الصحي دون معرفة أسباب ذلك نظراً لأن المنطقة المذكورة مأهولة بالسكان ومن أقدم مناطق قرية النواميس ويوجد بها جميع المرافق منذ عشرات السنين”.

ويتابع سليمان : ” تقدمنا بالعديد من الشكاوى لكافة مسؤولي المحافظة وشركة مياه الشرب والصرف الصحي بأسيوط ،نتضرر من عدم تنفيذ مشروع الصرف الصحي بالمنطقة وأسباب ذلك،وفي كل مرة يؤكد المسئولون أن المنطقة سقطة سهواً عند رفع مساحة المشروع لوجود خطأ بشري ،لكن للأسف الشديد لم يتم ادراج المنطقة حتي الآن وكأنها مغضوب عليها”.

ويتساءل علي حسن يوسف ،أحد أهالي المنطقة ،”لصالح من يتم استبعاد منطقة حامد محمد حماد وكوبري الشريف من الحصول علي أقل حق من حقوقهم رغم عدم وجود أي مانع يحول من وصول الخدمة؟! وإذا كان ذلك خطأ بشري من أحد المسؤولين كما يدعي البعض فلماذا يتحمل أهالي المنطقة الذي يقدر عددهم بالمئات أخطاء الغير ؟! ،مطالبا بسرعة ادراج وتنفيذ المشروع بالمنطقة كي يشعر أهالي المنطقة بأنهم مواطنون لهم حقوق وواجبات مثل باقي مناطق قرية النواميس.

ويناشد بسيوني حامد محمد حماد، موظف بجامعة أسيوط، اللواء جمال نور الدين محافظ أسيوط، بالتدخل لإدراج المنطقة بمشروع الصرف الصحي بقرية النواميس، ومحاسبة المسؤول عن استبعاد المنطقة ،حتي يحصل الأهالي علي حق من حقوقهم المشروعة،مشيرا إلي أن خط الصرف الصحي الذي يجري تنفيذه بالقرية حاليا يمر أمام منازلهم بمسافة لا تتخطي 20 مترا.

وفي السياق ذاته يطالب عماد مختار عمرو،أحد سكان عزبة الشيخ محمود بالنواميس،بتوصيل الصرف الصحي لمنزله والذي يبعد عنه بمسافة حوالي 30 مترا فقط،مردفًا :”لماذا يتم حرماني من أبسط حقوقي وكأنني لست مواطنا من أهالي هذه البلد ”
جدير بالذكر أنه يجري حاليا تنفيذ مشروع الصرف الصحي بقرية النواميس والممول من البنك الدولي بمبلغ تخطي 43 مليون جنيه ،وتم استبعاد بعض المناطق بالقرية دون وجود أية أسباب لذلك مما زاد من غضب وسخط العديد من أهالي هذه المناطق.

يذكر أن شركة مياه الشرب والصرف الصحي بأسيوط،كانت قد أكدت في وقت سابق أنه لن يتم استبعاد أي منطقة من وصول خدمة الصرف الصرف الصحي بقرية النواميس ،وهو ما لم يتم تنفيذه علي أرض الواقع بالمناطق المذكورة حتي الآن ،رغم تقدم الأهالي بالعديد من الشكاوى.

الرابط:
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق