مقالات

هل الإسلام يحرم الفن؟

بقلم: إسماعيل ممتاز

الإسلام دين يحترم الفن الواعي الذي يكرس معني القيم والسلوكيات الحسنة، والعلماء بين حكمين علي التحريم المطلق، وبين الإجازة بضوابط.

التمثيل فن راقي وجميل وأداة هامة ولغة الشعوب والإسلام يتماشى مع تلك الأنواع من الفنون التي تحترم القيم والمبادئ وتكون هناك سينما نظيفة بلا قبلات ولا شهوات.

المسرح أداة ووسيلة هامة لجذب الإنتباه ويمكننا بث القيم والمبادئ والسلوكيات عبر تلك القناة الهامة وهي خشبة المسرح.

نأمل أن يكون لدينا فن نظيف يناقش ويعالج قضايا هامة وذلك في إطار أخلاقي وسلوكي يتماشى مع المبادئ الأساسية للإسلام والعادات والتقاليد المصرية ويحترم المشاهد ويبث معاني ومفردات وقيم جميلة.

والأصل في غير العبادات من الأفعال والأقوال والمنافع الأصل فيها الحل، حتى يقوم دليل على المنع ما دام لايوجد محرمات، وتحض علي القيم والمبادئ والسلوكيات الحسنة.

وحققت إيران من خلال السينما النظيفة جوائز في مهرجانات عالمية في” كان” وأيضا جوائز الأوسكار في الأعمال الفنية التي تمثل فن نظيف بلا قبلات ولا شهوات ولا عري وحققت نجاحا منقطع النظير في تلك الأداة الهامة التي تعتبر وسيلة هامة لجذب الانتباه وذات تأثير عالي على مجتمعاتنا.

نأمل أن يكون لدينا مثل هذا النوع من المسلسلات والسينما النظيفة في مصر ومصر لديه تاريخ حافل في تلك الصناعة علي مستوي الشرق الأوسط قبل دولة إيران وتركيا.

لاشك أن تلك الاداة هي قوة ناعمة لدي الحكومات وقد لاحظنا ذلك في العمل الدرامي الكبير مسلسل قيامة أرطغرل وتلي ذلك قيامة عثمان ، فدولة تقوم برعاية تلك الأعمال وتكرس جهودها في تلك الأعمال لنشر التعاطف والتضامن والحب مع تلك الدول وتلك الشعوب.

ولدي مصر الإمكانات الهائلة والضخمة لتلك الأعمال فلدينا تاريخ فرعوني حافل بالانتصارات والفتوحات.

والحضارة الإسلامية تلك الإمبراطورية العظيمة التي حكمت العالم ما يقارب ألف عام ، ولاشك أن مصر كانت محور هام في تلك الإمبراطورية والخلافة العظيمة وقد أنجبت مصر علماء وقادة لهم إنتصارات وفتوحات عظيمة.

والأزهر ثان أقدم جامعة في التاريخ وقبلة المسلمين في العلم صاحب لواء الدعوة والإيمان والجهاد علي مر العصور فهو حافل بعلمائه وبشيوخه الكبار.

ولدينا المبدعين من الممثلين الرائعين وأيضا لدينا مدينة الإنتاج الإعلامي بما تملك من إمكانات وأماكن تصوير ضخمة معدة مسبقاً بطريقة إحترافية عالية الجودة.

وأيضا القنوات وأدوار السينما في شتي بقاع مصر و القمر الصناعي المصري النايل سات ولدينا كم هائل من القنوات المصرية التي تملك نسبة عالية من المشاهدة.

وبذلك فنحن قادرين علي القيام بفن نظيف بل قبلات ولا شهوات أن نقدم سينما ومسرح ودراما رائعة، على أن يراعي العادات والتقاليد والأعراف والمبادئ الأساسية للإسلام في مصر.

الرابط:
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق