هل يجوز للمضحى أن يعطى من لحم الأضحية لجاره غير المسلم؟ البحوث الإسلامية تجيب

0

محمد الطوخى

أجاب مجمع البحوث الإسلامية بالأزهر الشريف على سؤال ورد على صفحته الرسمية يقول هل يجوز للمضحى أن يعطى من لحم الأضحية لجاره غير المسلم ؟ نقول بجوز أن يعطى المضحى من لحم الأضحية لصديقه أو قريبه أو جاره غير المسلم .

وأضاف مجمع البحوث إن الأْضْحِيَّةُ مَشْرُوعَةٌ بِالْكِتَابِ وَالسُّنَّةِ: أَمَّا الْكِتَابُ فَقَوْلُهُ تَعَالَى: “فَصَل لِرَبِّكَ وَانْحَر” قِيل فِي تَفْسِيرِهِا: صَل صَلاَةَ الْعِيدِ وَانْحَرِ الْبُدْنَ، فمن البر والإحسان الذى نبه له الشرع الحكيم في المعاملة مع غير المسلم قوله تعالى ( لَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ أَنْ تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ)

واستدل مجمع البحوث من السنة بقوله صلى الله عليه وسلم: “ما زال جبريل بوصيني بالجار حتى ظننت أنه سيورثه”، وما هو أكثر من ذلك، حتى ولو كان الجار غير مسلم، فقد قال عبد الله بن عمرو بن العاص لغلامه: اذبح الشاة وأطعم جارنا اليهودي، ثم تحدث ساعة فقال: يا غلام: إذا ذبحت الشاة فأطعم جارنا اليهودي، فقال الغلام: قد آذيتنا بجارك هذا اليهودي! فقال عبد الله بن عمرو: ويحك – كلمة ترحم وتوجع – إن النبي صلى الله عليه وسلم لم يزل يوصينا بالجار حتى ظننا أنه سيورثه، وغير ذلك الكثير من الأدلة التي ترغب في إكرام الجار وترهب من إذايته وعدم الاهتمام بـــــــه.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.