هل يصح الجمع بين الأضحية والنذر في ذبيحة واحدة ؟.. الإفتاء تجيب

0

محمد الطوخى

قالت دار الإفتاء المصرية إنه لا يجوز للمُسلم أن يجمع بين الأُضْحِيَّة والنذر في ذبيحة واحدة ، مشيرة إلى أنه إذا أراد أن يُضحي، فعليه بذبيحة أخرى إضافة لذبيحة النذر ولا يصح شرعا أن يجمع المضحى بين ذبيحة النذر وسنة الأضحية.

لايجوز الجمع بين الأضحية والنذر

وأضافت دار الإفتاء المصرية على صفحتها الرسمية  أن الأصل في النذر أن يؤدي كما نُذر، منوهة بأنه إذا أراد المُسلم الأضحية فعليه بذبيحة أخرى عنها. ولا يصح الجمع بين السنة والواجب .

 

إقرأ أيضا ..

هل يجوز أن أضحي بخروف كسر نصف قرنه ؟.. البحوث الإسلامية تجيب

 

أجاب مجمع البحوث الإسلامية على سؤال ورد على صفحته الرسمية قائلا اشتريت خروفًا لأضحي به ، ثم بعد ذلك أصيب بكسر أكثر من نصف قرنه ، فهل يجزئ أن أضحي به ؟ والجواب

أما الأضحية بمكسورة القرن فالجمهور اتفق على جواز الأضحية بها ،  لأن القرن لا يؤكل وكسر القرن معتاد في الأنعام فلا يُعدُّ تشوُّهًا ، إلا إذا اصطحب الكسر مرض معدٍ يؤثر في اللحم ويَضُرُّ به .

وأستدل مجمع البحوث بقول الإمام النووى  { تُجْزِئُ الَّتِي لَا قَرْنَ لَهَا، وَمَكْسُورَةُ الْقَرْنِ سَوَاءٌ دُمِّيَ قَرْنُهَا أَمْ لَا. قَالَ الْقَفَّالُ : إلَّا أَنْ يُؤَثِّرَ أَلَمُ الِانْكِسَارِ فِي اللَّحْمِ ، فَيَكُونُ كَالْجَرَبِ وَغَيْرُهُ.}.

وكشف مجمع البحوث إلى أفضلية الأضحية بذات القرن لأن رسول الله- صلى الله عليه وسلم – {ضَحَّى بِكَبْشَيْنِ أَقْرَنَيْنِ أَمْلَحَيْنِ}

وأكد مجمع البحوث على أن الأضحية سنة مؤكدة على القادر عليها ذكرًا كان أو أنثى على الراجح المفتي به ،  لقوله صلى الله عليه وسلم: {ثَلاثٌ هُنَّ عَلَيَّ فَرَائِضُ، وَهُنَّ لَكُمْ تَطَوُّعٌ: الْوَتْرُ، وَالنَّحْرُ، وَصَلاةُ الضُّحَى} وذلك إحياءً لسنة خليل الرحمن سيدنا إبراهيم عليه وعلى نبينا أفضل الصلاة وأتم السلام.

ويشترط لصحة الأضحية سلامتها من العيوب الفاحشة التي من شأنها أن تنقص الشحم أو اللحم ، والتي نص عليها حديث رسول الله- صلى الله عليه وسلم-: {أَرْبَعٌ لَا تُجْزِئُ فِي الْأَضَاحِيِّ: الْعَوْرَاءُ الْبَيِّنِ عَوَرُهَا، وَالْمَرِيضَةُ الْبَيِّنُ مَرَضُهَا، وَالْعَرْجَاءُ الْبَيِّنُ ظَلَعُهَا، وَالْكَسِيرُ الَّتِي لَا تَنْقَى}

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.