كتاب اليوم

(وأخرتها إيه؟؟؟)…بقلم هدى الجزار


بقلم هدي الجزار
استيقظ اليوم الشعب المصري علي كارثه كبري وهي حريق ودمار القطار الذي راح ضحيته العديد من الأسر والضحايا
اطفال شباب في عمر الظهور الطفل الصغير الشاب المسافر
سعيا علي لقمه عيش المجند الذي ترك اهله وأسرته وذهب لتأديه واجبه العسكري مسيحيا كان او مسلم راحوا ضحيه الإهمال والاستهتاروارواح اصبحت رخيصه الثمن
في زمن ضاعت منه القيم المباديء وزاد فيه الاستهتار
والإهمال …..الي اين نحن ذاهبون ….الي متي سنصبح هكذا …واخرتها ايه ……متي تقف تلك المهاترات متي سيحاسب المهمل والمقصر …متي سيقضي علي ايدي الفساد والإهمال وهنا يراودني سؤال
من المسؤول هل الساءيق المهمل
ام القطارات التي تهالكت وعانا عليها الزمن
ام وزير النقل ام مسؤلي السكه الحديد
من المسؤول ……
ومتي سنقضي علي
الفساد والمفسدين ……
متي سنضرب بيد من حديد علي يد الإهمال والاستهتار
اخرتها ايه…….


مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى