مقالات

وداعا الحاج “سعيد الدابى” عمدة الغردقه

منذ 20 عاماً عرفته رجلاً من أنقى وأشرف الرجال، محباً للناس واهباً نفسه لوطنه والناس من حوله، إنه رجل الأعمال الخلوق الحاج سعيد الدابي عميد رجال الأعمال بالغردقة ومحافظة البحر الأحمر، الذي رحل عن عالمنا أمس الأول.
كان الحاج سعيد الدابي المرجع الحقيقي لكل رجال الأعمال والمستثمرين في جميع الأمور الخاصة والعامة، ولم تشغله أعماله وشركاته عن أصدقائه وأهله، فكان باراً بأهله، واصلاً لرحمه، باسطاً يده للقاصي والداني بكل خير.
لم يتوانى يوماً عن نصرة مظلوم أو قضاء حوائج الناس وكأنه كان جنداً من جنود الله الذين قال فيهم رسول الله صلي الله عليه وسلم: «إن لله عباداً اختصهم بقضاء حوائج الناس، حبب الخير إليهم وحبب إليهم الخير، أولئك على منابر من نور يوم القيامة».
ويشهد التاريخ مواقف الحاج سعيد الدابي التي تدرس في تاريخ الرجال وكان أبرزها ما حدث عقب أحداث 25 يناير، بعد أن ضرب الإنفلات الأمني الشارع المصري، وأغلقت معظم الشركات والمصانع أبوابها، وسرحت عمالها، ولكن الحاج سعيد الدابي رفض أن يسرح عاملاً واحداً وظل قرابة الخمس سنوات يدفع مرتبات العمال من جيبه الخاص، حفاظاً على أسر العمال من التشرد والضياع.
رحل الحاج سعيد الدابي عميد وعمدة الغردقة وترك لنا سيرته العطرة وسجلاً مشرفاً من المواقف الوطنية والأخلاق والمبادئ الإجتماعية التي ستظل تتحاكى بها الأجيال جيلاً بعد جيل.

                                             عبدالله تمام

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى