الأخبار

وزير الخارجية: دعم وكالة الأونروا استثمار طويل الأجل للأجيال القادمة

عبدالمنعم عادل زايد 

شارك وزير الخارجية سامح شكري، اليوم 23 يونيو الجاري، في المؤتمر الوزاري غير العادي للتعهدات لوكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، وذلك عبر تقنية “الفيديو كونفرنس”.

وقال المستشار أحمد حافظ المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، أن الوزير شكري وجه الشكر لكل من المملكة الأردنية الهاشمية ومملكة السويد على جهودهما في تنظيم المؤتمر خلال تلك المرحلة الفارقة من تاريخ الشعب الفلسطيني الشقيق.

وأوضح شكرى أن دعم وكالة الأونروا يمثل استثماراً طويل الأجل للأجيال القادمة وكذا في استقرار وأمن المنطقة، وصولاً إلى إيجاد حل عادل لقضية اللاجئين الفلسطينيين.

وتابع المتحدث باسم الخارجية، أن الوزير شكري أكد كذلك على أهمية إيجاد حلول عاجلة ومبتكرة لأزمة التمويل التي تواجه وكالة الأونروا في الوقت الراهن، بما يعوق قدرة الوكالة على الوفاء بالتزاماتها وولايتها، مُشيراً إلى العبء الإضافي الذي فرضته جائحة فيروس “كورونا” إلى جانب الظروف الصعبة التي تشهدها مناطق اللاجئين الفلسطينيين، بما يُضاعف الحاجة إلى التعامل الفوري والجماعي مع ذلك الموقف.

كما شدد وزير الخارجية على ضرورة دعم الدول المستضيفة للاجئين في مواجهة الأعباء المتزايدة، لاسيما التحديات المرتبطة بالأوضاع في قطاع غزة.

وأشار المتحدث الرسمي إلى أن شكري أعرب خلال مداخلته عن القلق العميق تجاه ما يتم تناقله عن خطط الضم المزمعة من قبل الحكومة الإسرائيلية في أراضي الضفة الغربية، مُحذراً من تبعات تلك الخطوة على الأمن والسلام الإقليميين، ومُؤكداً رفض مصر أي إجراءات أحادية تنتهك القانون الدولي، وتعوق فرص إعادة انخراط الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي في محادثات السلام على أساس حل الدولتين ومبادرة السلام العربية والمقررات الأممية ذات الصلة، باعتباره السبيل الوحيد الواقعي والقابل للتنفيذ للتوصل إلى الاستقرار والسلام الدائم في الشرق الأوسط.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق