أهم الأخباررياضة

وزير الرياضة السابق: نحتاج إلى حل جماعي للقضاء على فيروس كورونا

أحمد محسوب نجدي

قال وزير الرياضة السابق الدكتور خالد عبد العزيز إن فيروس كورونا الذي تفشي في العالم لابد أن ينتهى من العالم كله فى آن واحد أو خلال وقت متقارب حتى يعود الأمان.

وأكد عبد العزيز، في تغريدة علي حسابه الخاص بموقع التواصل الاجتماعي «تويتر» أن الحل الفردي من جانب دولة واحدة لن يقضي على فيروس كورونا القاتل.

وقال عبد العزيز:” الحقيقة الثابتة أن كورونا لابد أن ينتهى من العالم كله فى آن واحد أو خلال وقت متقارب حتى يعود الأمان ولا يجب أن تبحث دولة عن الحل المنفرد لأنها حتى وإن نجحت ستظل فى عزلة عن العالم ومن المستحيل إلقاء بعض الركاب من السفينة لينجو البعض الآخر ولا سبيل للنجاة إلا بالتعاون والتشاور وتبادل الرؤى”.

خالد عبد العزيز علي حسابه الخاص بموقع التواصل الاجتماعي «تويتر»

خالد عبد العزيز علي حسابه الخاص بموقع التواصل الاجتماعي «تويتر»

نقابة المهن الرياضية تدعم 26 فرع بمبلغ مالي لشراء كمامات وكحول لمواجهة الفيروس

قررت نقابة المهن الرياضية برئاسة فتحى ندا  دعم 26 نقابة فرعية بمبلغ مالي قيمة 15 ألف جنيه لشراء الأجهزة والمعدات من كمامات ومطهرات لمواجهة الفيروس المنتشر حول العالم.

وقال وكيل نقابة المهن الرياضية بقنا مجدي الشيخ إنه تقرر صرف 250 جنيها للمدربين والإداريين أعضاء النقابة التي تنطبق عليهم الشروط إلي جانب صرف المعاشات المتأخرة من يناير الماضي وحتى شهر مارس الحالي.

وتبرع نجم برشلونة “ميسي” بمليون يورو من أجل مكافحة فيروس كورونا المنتشر حول العالم، حيث جاء تبرعه لمستشفى “كلينك” في برشلونة ومركز طبي آخر في الأرجنتين.

كما وجه الحساب، الشكر لأفضل لاعب في العالم نجم برشلونة “ميسي”، لدعمه مكافحة فيروس كورونا، كما ذكر الحساب الرسمي لمستشفى كلينك عبر مواقع التواصل الاجتماعي “تويتر” أن ميسي تبرع من أجل القتال ضد فيروس كورونا.

اتحاد الكرة يستمر في تأجيل النشاط الرياضي

أصدرت اللجنة الخماسية قرار لإدارة اتحاد الكرة، بتجديد فترة تأجيل مسابقات الدورى والبطولات الأخرى لمدة 14 يوما، اعتبارا من يوم 31 مارس الجارى وحتى يوم 14 الشهر المقبل وفقا للتعليمات التى صدرت من وزارة الصحة ومجلس الوزراء اليوم.

وأكد اتحاد الكرة أن الدورى إذا تم إلغائه سيتم اعتباره كأن لم يكن، وفقًا على القرارات التي اتخذتها وزارة الرياضة.

الرابط:
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق