عاجل

وزير القوى العاملة سابقاً يعلن سياسات الهجرة يجب ان تكون وسيلة تعاون اقتصادي

كتبت : إسراء ثروت

سلط الدكتور أحمد البرعي وزير القوي العاملة والهجرة سابقا، الضوء علي المنظور التشريعي العالمي بمجال الهجرة، وحقوق العاملين في الداخل والخارج، والمهاجرين الشرعيين وغيرهم، موضحا ان قضية الهجرة كانت علي جدول اعمال القمة الاوروبية العربية بشرم الشيخ، ويجب وضع سياسات للهجرة تكون في صالح التنمية الداخلية.


هذا و أضاف «البرعي» خلال كلمته، أحيانا الدول المصدرة للأيدي العاملة تتصور ان هذا التصدير وسيلة للتخفيف من البطالة، في الوقت الذي تميل فيه دول الشمال الي مساعدة العامل المهاجر الشرعي فقط.
كما استطرد: الامم المتحدة عام ٢٠٠٢ وضعت اتفاقية لحماية جميع العاملين المهاجرين الشرعيين غير الشرعيين وافراد اسرهم ايضا، مضيفاً أنه في عام ٢٠٠٨ تمت مناقشة تلك القضية علي المستوي الدولي في الامم المتحدة، وانتهوا الي ان الهجرة ما بين دول الشمال والجنوب يجب ان تكون وسيلة تعاون اقتصادي، ولكن ما حدث كونها تعاون اقتصادي بحسب حاجات الدول المتقدمة فقط ولليس النامية.
ونوه الي ضرورة عدم التفريط في الايدي العاملة وخاصة تلك المتعلمة والمدربة، وقال” في المدارس الخاصة الاجنبية في مصر يكون الطالب منعزل بشكل كامل عن مجتمعه، وبعد انهاء دراسته الثانوية، يذهب للدراسة في جامعات خارجية وينعزل تماما، وهذا يمثل خسارة كبيرة للدولة.

الجدير بالذكر أن قمة قادة التنمية المصريين “فينجر برينت” هي مبادرة أطلقتها مؤسسة تروس مصر للتنمية –واحدة من أهم مؤسسات المجتمع المدني العاملة في قطاع التنمية-أسسها الدكتور حاتم خاطر ويرأس مجلس أمنائها المهندس هاني محمود وزير الإتصالات الأسبق، وتهدف لتجميع الشركاء المعنين ممثلي الجهات الحكومية والقطاع الخاص والمجتمع المدني القادرون على إحداث بصمة مؤثرة في عجلة التنمية، انطلقت دورتها الثانية ومستمرة يومي 4 و 5 مارس بمشاركة 9 وزراء للمرة الأولى و28 سفيرًا والعديد من المنظمات الدولية النشطة في مجال التنمية والشركات المحلية والدولية ورجال الأعمال، ولذا فإن قمة فينجر برينت تمثل أكبر تجمع للعاملين في مجال التنمية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى